telegram facebook twitter youtube instagram
العودة   المنتدى الرسمي للرادود الحسيني الحاج ملا جليل الكربلائي > ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإسلاميه || ~*¤ô§ô¤*~ > منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام

منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام يختص في تاريخ و أخبار آل البيت عليهم السلام و سيرتهم و سيرة الصحابه


أشترك في قناة الملا جليل الكربلائي على اليوتيوب 
 عدد الضغطات  : 2000
مركز وليد الكعبة عليه السلام لتحميل الصور والملفات 
 عدد الضغطات  : 1277 منتديات ملا جليل الكربلائي 
 عدد الضغطات  : 615

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 9th May 2018, 03:37 PM   #1


الصورة الرمزية عطر الولايه
عطر الولايه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8851
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11th May 2018 (04:14 PM)
 المشاركات : 5,118 [ + ]
 التقييم :  158
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
 اوسمتي
شكر وتقدير الكاتب المميز العضو المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الرعاية الإنسانية عند الامام علي عليه السلام



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

كانت نشأة الإمام علي(عليه السلام) في بيت كان للوحي الإلهي فيه همسات يغذي بها رسول الأمة بتعاليم السماء, فبهذه البيئة الروحانية تربى سيد الأوصياء وتخلق بكل الصفات النبوية, وهذه الميزة جعلته اول من يعلن إسلامه والسبّاق في مصاحبة الرسول(صلى الله عليه وآله) طوال حياته.
وقد عهد الرسول إليه بأمور المسلمين فأبلى فيها بلاء حسنا وأخلص في الوفاء بالعهد، فكان(عليه السلام) الأليق لإدارة الرعاية الإنسانية وإقامة حدودها بشكل لم يماثله فيه أحد بعده.

أولت الشريعة الإسلامية بالغ الأهمية لمسألة رعاية الإنسان وضمان متطلباتها وواجباتها دون الالتفات إلى لونه وشكله ودينه.
فبعد عصر مُلئ بالظلم من وأد البنات وسبي للفقراء والمساكين، جاء الدين الإسلامي ليدافع عن حقوق الإنسانية بكل معانيها وشروطها دون تمييز أو تفضيل لشخص على آخر.

النموذج القدوة:

عرف عن الإمام علي (عليه السلام) طوال حياته المباركة تمسّكه بالحق بكل صلابة، وذلك جَعَل الكثير من سادة قريش وزعماء العرب يعادونه، ويلتحقون بصفوف معاوية بن ابي سفيان.
وقد ضاق الاشراف منهم بتسويته في القسمة بينهم وبين العامة، وقد كان(عليه السلام) واعياً لذلك، ولكنه لم يتنازل عن هذا السلوك قَيد انملة.
وفي هذا الصدد يحسن بنا ان نتأمل في كتاب له(عليه السلام) ارسله إلى سهل بن حنيف الأنصاري – عامله على المدينة- يذكر فيه قوما من أهل يثرب يلتحقون بمعاوية بن أبي سفيان: (أما بعد فقد بلغني أن رجالا ممن قِبلك يتسللون إلى معاوية، فلا تأسف على ما يفوتك من عددهم ويذهب عنك من مددهم فكفى لهم غياً ولك منهم شافيا فرارهم من الهدى والحق وإيضاعهم إلى العمى والجهل، وإنما هم أهل دنيا مقبلون عليها ومهطعون إليها قد عرفوا العدل ورأوه وسمعوه ووعوه وعلموا أن الناس عندنا في الحق أسوة فهربوا إلى الأثرة فبعدا لهم وسحقا إنهم والله لم ينفروا من جور ولم يلحقوا بعدل وإنا لنطمع في هذا الأمر أن يذلل الله لنا صعبه ويسهل لنا حزنه إن شاء الله والسلام)(نهج البلاغة:3/113)
بهذا الكلام اثبت الإمام علي(عليه السلام) أنه أنموذج نادر في الدفاع عن حقوق الإنسان يتجاوز المجتمع الإسلامي ليشمل المجتمع البشري كله.
فإذا أصبح موضوع حقوق الإنسان اليوم معروفاً منذ العصور المتأخرة، فان الحضارة الإسلامية, تفخر بأنها أنجبت انموذجاً نادراً في مقاومة مظاهر الحيف جميعها، ونصرة حقوق الإنسان, وسيسجل تاريخ الإنسانية المواقف الخالدة التي وقفها الإمام علي(عليه السلام) في الدفاع عن حقوق الإنسان.
إن المطّلع على سيرة أمير المؤمنين(عليه السلام) ومواقفه من قضايا حقوق الإنسان يلمس بسهولة أن جُلَّ أقواله والقيمَ التي آمنَ بها وَعَلَّم المسلمين أياها كانت تخدم حقوق الإنسان وحريته، وتناهض كل سلطة تحاول أن تظلم الإنسان، وتغتصب حقوقه، وبخاصة حقوقه السياسية والاجتماعية, وهو ما يوضح لنا صَرَامة المدرسة السياسية الفكرية التي أسَّسَها(عليه السلام) في نضاله من أجل بناء مجتمع العدل السياسي والاجتماعي.

رؤية الإمام علي عليه السلام للرعاية الإنسانية:

إن ما تتحدث عنه كتب السير والتاريخ حول سياسة الإمام علي (عليه السلام) وعن مبادئه السامية في جانب الرعاية الإنسانية لا بد أن تتعلم منه القوانين والدساتير لحقوق الإنسان في العالم الحالي، وأن تنتهج نهج الإمام لتكون درساً للبشرية كافة, فقد كانت مواقفه(عليه السلام) مُعبِّرة خير تعبير عن هذه الرؤية، وكان مستميتاً في الذود عنها قولاً وأداءً إلى آخر لحظة في حياته.
وقد بان ذلك خلال الممارسة اليومية للسلطة، وتأكيده على حفظ كرامة الانسان وحقوقه.
ولما بدت معالم الدولة الأموية لسرقة مؤسسة الخلافة وتحويلها إلى ملك عضوض يحرم الناس حقوقَهم، ويُسلِّط عليهم أصنافاً من الحرمان والتعَسُّف كان للإمام علي(عليه السلام) موقف لصد كل محاولات الانحراف التي قادها مؤسس الدولة الأموية معاوية بن أبي سفيان, فازداد تمسكه عليه السلام بمبادئ حقوق الإنسان والدفاع عنها،ولا عجب في ذلك فقد تشبعت روحه الشريفة من نفحات القرآن الكريم ومن السيرة المحمدية الشريفة.

«إلا أن أقيم حقا..»
بعد أن أصبحت المفاهيم الإسلامية لحقوق الأمة عند الإمام علي(عليه السلام) جزءاً من حياته اليومية، علمنا انه لا يمكن أن تُحترم حقوق الإنسان وتُصان إلا في مجتمع مبني على أساس العدالة المحمدية التي تقاد من شخصيات منصبة من قبل الرسول(صلى الله عليه وآله)، ومن هنا فإن الحكم لم يكن لدى الإمام(عليه السلام) غاية في حَدِّ ذاته، ولم يَسْعَ إليه في يوم من الأيام، بل كان من أزهد الناس به.
وهذا ما روي عن عبد الله بن عباس عند خروج الإمام علي عليه السلام لقتال أهل البصرة قال : دخلت على أمير المؤمنين بذي قار وهو يخصف نعله فقال لي:
ما قيمة هذه النعل ؟ فقلت: لا قيمة لها، قال: (والله لهي أحب إلي من إمرتكم إلا أن أقيم حقا أو أدفع باطلا). (بحار الأنوار : 32 / 76)
فالسلطة لا تعني عند امير المؤمنين(عليه السلام) إلا إقامة الحقوق، ومقاومة الباطل وأهله أينما حل وأينما كان، ومن دون ذلك فان نعله البالية احب اليه منها.

دفاعاً عن العدل:

يريد البعض تشويه الحقيقة والنيل من أمير المؤمنين فيدعي ان مدة حكمه قد قضاها(عليه السلام) في الحروب على المتمردين على حكم الله تعالى، فكيف يمكن ان يجمع بين حقوق الانسان وقتاله المرتدين؟
والجواب هو ان الدفاع عن حقوق الإنسان يقتضي في بعض الاحيان مقاومة أهل الظلم والبغي وكل قوى الشر المعادية للإنسان وحقوقه، وذلك في مرحلة معينة يكون فيها تمرد المتمردين خطرا على حياة الناس في الدولة وموجبا لتفكك وحدتها وتهديد سلامتها، لذا فان الروايات تُجمِع على أن الإمام عليا (عليه السلام) لم يقاتل إلا دفاعاً عن العدل ليقيم الحق، ويقاوم الاضطهاد بمختلف انواعه، وبخاصة الاضطهاد السياسي والاجتماعي.
ولطالما كان موقف الخوارج شاهدا على هذه الحقيقة، اذ ان هذه الفئة التي اعلنت مخالفتها لامير المؤمنين(عليه السلام) في الفكر والمنهج لم تتعرض للمضايقات من حكومته عليه السلام، بل بقوا يحتفظون بحق الحياة والعطاء وسائر ما للمسلمين من حقوق، ولم يشن الامام عليهم حملته العسكرية الا بعد ان حملوا السيف وسفكوا الدماء وانتهكوا الحرمات.



ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


 
 توقيع : عطر الولايه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الإنسانية, الامام, الرعاية, السلام, علي, عليه, عند

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملا جليل ليلة استشاد الامام علي من حرم الامام علي عليه السلام فدااء الحسين منبر صور الملا 1 1st July 2016 02:11 AM
الامام السجاد عليه السلام يصنع الطعام لمأتم الامام الحسين عليه السلام عطر الولايه منبر محرم الحرام 5 28th December 2012 01:18 PM
من هو الامام الصادق ( أراء العلماء حول الامام عليه السلام ) سدرة المنتهى منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام 10 4th October 2010 03:28 AM
عمر النبي نوح عليه السلام وجواب الامام الصادق عليه السلام المدرسة الفاطمية منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام 4 26th June 2010 07:24 AM
الامام خامنئي (مدظله) يزور الامام رضا(عليه السلام) ابو سجاد البدراوي منبر الصور 4 3rd June 2010 10:31 PM


أقسام المنتدى

~*¤ô§ô¤*~ || المنابر العامه || ~*¤ô§ô¤*~ @ المـنـبر الإسلامي @ المنبر العام @ منبر استراحة الأعضاء الموالين @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الأدبية و العلمية || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر الادب الحسيني @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر التقنية والفنية || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبرالكـمبيـوتـر والـبرامـج @ منبر الجوال والأجهزه الكفيه @ منبر التصمـيم والجـرافيـكس @ مـنـبر أخــبار المـلا @ منبر الاسره الحسينيه @ منبر ما يطلبه الاعضاء @ منبر الصحه @ منبر المطبخ @ منبر الأرشيف ( المحذوفات ) @ ~*¤ô§ô¤*~ | منابر ملا جليل الكربلائي || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر أشعار خاصة بأحزان آل بيت محمد ص @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإسلاميه || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر القرآن الكريم و الأدعية والزيارات @ منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإجتماعية|| ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر الصور @ منبر مايطلبه الأعضاء @ منبر قائم أل محمد عج @ الشاعر جابر النجفي @ منبر شهر رمضان المبارك @ منبر الحج @ منبر محرم الحرام @ منبر صور الملا @ منبر ميديا الملا جليل @ منبر صوتيات آفراح ال البيت ع @ منبر صـوتيـات أحزان ال البيت ع @ منبر الدعاية والأعلان @ منبر أشعار خاصة بأفراح آل بيت محمد ص @ منبر تقديم التعازي ومواساة الأعضاء @ منبر الترحيب بالأعضاء الجدد @ منبر مسابقة رمضان الكبرى 1431 هـ @ الشاعر محمد المالكي @ منبر الشاعر ابو علي السعيدي @ منبر صوتيات ومرئيات أهل البيت عليهم السلام @ الشاعر زكي الياسري @ منبر أشعار أهل البيت عليهم السلام @ منبر شعراء أهل البيت عليهم السلام @ منبر قصائد الملا المقروءه @ منبر الشاعر محمد ابو رغيف @ منبر الشاعر ابو لقاء البهادلي @ منبر الشعر الشعبي @ منبر خاص لدروس الشعر @ منبر استضافة الاعضاء @ منبر الشعر الفصيح @ منبر أشعار شهر محرم الحرام @ Apple ابل @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإعلانية والسياحية والسفر || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر السياحة والسفر @ منبر المجالس الحسينية @



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
support : Tasaaheel.com

Adsense Management by Losha

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ المنتدى الرسمي للرادود الحسيني الحاج ملا جليل الكربلائي
|

تصميم خادم أهل البيت شبكة التصاميم الشيعية