facebook twitter youtube instagram
العودة   المنتدى الرسمي للرادود الحسيني الحاج ملا جليل الكربلائي > ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإسلاميه || ~*¤ô§ô¤*~ > المـنـبر الإسلامي

المـنـبر الإسلامي جميع المواضيع الاسلامية العامة والمسائل الفقهيه والدينيه

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 1st May 2017, 05:36 AM   #1


الصورة الرمزية عطر الولايه
عطر الولايه متصل الآن

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 8851
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : اليوم (03:29 AM)
 المشاركات : 4,483 [ + ]
 التقييم :  158
 SMS ~
اياك ان تدل الناس على طريق الله ....
ثم تفقد انت الطريق
 اوسمتي
شكر وتقدير الكاتب المميز العضو المميز 
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي لماذا ينتصر الأشرار ؟!



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم


وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


لانزال نتعرض للسؤال الاشهر على ألسنة الناس , لماذا ينتصر العصاة والمذنبون والأشرار وأهل الفساد , ولماذا يتقدمون , ولماذا يتصدرون القوائم التكنولوجية , والقوى العالمية , في حين يتراجع المؤمنون , وتصيبهم الهزيمة على كل الأصعدة ؟!


وهذا السؤال على شهرته وكثرة تداوله من المهم التصدي له والجواب عليه , بما يناسب , فقد يلقي في قلوب بعض الناس أثرا سلبيا ..


الحقيقة أننا لابد أن نبين ابتداء , أن الحقيقة لها عدة وجوه ومناظير لتكمل صورتها , وأن المنظور الأوحد من جانب قاصر لايكفي في بيان الأمور ولا توصيفها
.

فلابد لنا قبل أن نحكم على الاشياء بهذا المنظور القاصر , أن نعطي لأنفسنا الفرصة الكاملة للرؤية الفوقية المتمتعة بالبصيرة , ورؤية حقائق الاشياء .


فالحياة والآخرة في المنظور الصحيح طريق واحد , ففي الدنيا الاختبار والامتحان , وفي الآخرة الحساب والثواب أو العقاب , فمن نظر للاشياء باعتبار أن الدنيا والآخرة منفصلين فقد نظر من منظور ناقص مغلوط .

ومن ثم , فالناجح ههنا وهو خاسر في الآخرة , لايمكن أن نعده ناجحا ولا فائزا , والغني في الدنيا لسنين قليلة زائلة ثم هو في العذاب الأليم خالدا فيها لايمكن أن نعده من الأغنياء الفائزين , بل من الخاسرين بكل معنى للكلمة , وكذلك المنتصر ههنا لسنوات تمر مرور السحاب , ثم هو مرتكس في الاخرة ذليل مقهور لايمكن أن نعده منتصرا .

وقس على ذلك أيضا ما يتعلق بالاستمتاع , فالمستمتع بالخمر والزنا ههنا في ايام قلائل زائلة , ثم هو مغموس في العذاب , لايمكننا أن نساويه بمن عف نفسه ومنعها عن المحرمات لفترة بسيطة , ففاز برضوان الله سبحانه في الحياة , ثم هو في النعيم الخالد بما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .
فكيف إذن يقال على من ثبت على منهجه , وصدق وعد ربه , وامتثل مكارم الأخلاق التي اتفق عليها عقلاء العالم , وسعى في الأرض بالخير والصلاح , وبذل للآخرين وأعطى , فصار ينشر الخير والهدى , ويبث المكارم والفضائل , ويعلم الناس القيم والمعالي , ويتقرب إلى ربه بالعبودية مخلصا صادقا , حاملا بين جنبيه قلبا سليما كريما ,, ثم هو لضعفه , ولعدم استجابة الناس لدعوته الكريمة , وانصرافهم عنه , ثم بظلمهم له , وإيذائهم للناس , وتقديمهم المنافع على المبادىء, كيف يقال على من هذا حاله أنه خاسر ؟ ! , الحقيقة أنه بمقياس الحق والخير هو فالح مصلح , منتصر , تارك لآثار الفضل حيثما كان وحيثما حل , بل إن شانئه وخصمه وعدوه هو الخاسر رغم ما ظهر من انتصاراته الزائفة القائمة على الظلم والزور والخديعة والبهتان , والاستمساك بسبيل غير سبيل الله الرحمن .

كذلك على الجانب الآخر , يجب أن نصف الأمور بوصفها الدقيق , فالمؤمنون قد أمرهم ربهم بمنهج عظيم كريم لايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , ووعدهم بالانتصار إن هم طبقوه واستقاموا عليه .

فإن هم نصروه حق نصره حق فيهم وعده سبحانه وهو لايخلف الميعاد , لكنهم إن لم ينصروا ربهم ولم يرفعوا راية دينهم , ولم يفضلوا ما عنده سبحانه على ما يرغبون فيه من هوى أنفسهم , وإن هم غفلوا ولهو واستحبوا الحياة الدنيا , فستتأخر عنهم المكرمات , وستتراجع عنهم الفضائل والبركات , وسيتأخر عليهم النصر .
كذلك فإن الله سبحانه قد جعل للكون قوانين ونواميس لا يحيد عنها, وجعل أسباباً لكل نتيجة.

فقد ساوى في شأن المادة والأسباب بين جميع الناس, فمن أخذ بالأسباب فقد طبق القانون الكوني, ومن أهملها فقد أهمل الشرط.

لكنه سبحانه وعد المؤمنين بالتوفيق والسداد والرعاية إن هم أطاعوه واتقوه (ومن يتق الله يجعل له من أمره يسراً).

إذن فالمؤمن الذي يأخذ بأسباب النجاح الحياتي يتفق فيه أمران, القانون الكوني والتوفيق الإلهي, فيكون عمله مباركاً, ويثاب عليه إن هو أخلص فيه لربه.

وأما غير المؤمنين, فيجازون بحسب جهدهم وعملهم, فالله يعطي الدنيا للمؤمن وغيره إذا هم سعوا إليها, لكنه لا يعطي الآخرة إلا لمن يحب من المؤمنين.

على جانب آخر فبعض الناس يريد الحياة نقية بلا شائبة, صافية بلا كدر, فإن أصابه بلاء انزعج وطار عقله باحثاً عما يمكن أن يفرغ فيه طاقته المكبوتة من أمور الدنيا, ويبحث جاهداً عن زيادة المتاع، ويزداد تعلقه بزخرف الحياة ناسيا التعلق بالله ربه, وقد ذكر الله مثاله ووصف وصفه بدقة القرآن الكريم في آيات تدعو للتدبر, يقول الله تعالى: (ومِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلى حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَيرٌ اطمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَب عَلى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِك هُوَ الخْسرَانُ الْمُبِينُ * يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَا لا يَضرُّهُ وَمَا لا يَنفَعُهُ ذَلِك هُوَ الضلَالُ الْبَعِيدُ * يَدْعُو لَمَن ضرُّهُ أَقْرَب مِن نَّفْعِهِ لَبِئْس الْمَوْلى وَلَبِئْس الْعَشِيرُ * إِنَّ اللَّهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصالِحَاتِ جَنَّتٍ تجْرِى مِن تحْتهَا الأَنْهَرُ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ * مَن كانَ يَظنُّ أَن لَّن يَنصرَهُ اللَّهُ في الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسبَبٍ إِلى السمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطعْ فَلْيَنظرْ هَلْ يُذْهِبنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظ) سورة الحج.
والبعض الآخر –من جانب آخر- يظن أنه كلما تقرب إلى الله سبحانه أقبلت عليه الدنيا, وذهبت عنه الآلام بالكلية, وصفت له الحياة فلا مصيبة ولا مشكلة, ويتوقع أن تكون الدنيا مفتوحة له، والأمور سهلة عليه، ولا إزعاج له في شأن من الشئون, وكلاهما فهم خاطئ.

فقد جعل الله سبحانه من سننه في خلقه أن الحياة لا تصفو من كدر, كما شاء سبحانه أن يبتلي المؤمنين بأنواع الابتلاءات والاختبارات, وكلما كان العبد في إيمانه أقوى وأعلى كلما كان ابتلاؤه أشد واختباره أصعب.


وليس هناك أرقى ولا أعظم مقامًا من مقام النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).بين الناس, وليس هناك أكرم على الله منه, ومع ذلك فقد ابتُلي النبي (صلى الله عليه وآله وسلم). وأوذي أشد أنواع الابتلاء والإيذاء.
عن أمير المؤمنين عليه السلام:".. ولكنّ الله يختبر عباده بأنواع الشدائد، ويتعبّدهم بأنواع المجاهد، ويبتليهم بضروب المكاره، إخراجاً للتكبّر من قلوبهم، وإسكاناً للتذلّل في نفوسهم، وليجعل ذلك أبواباً فُتُحاً إلى فضله، وأسباباً ذُلُلاً إلى عفوه".


عن الإمام الصادق عليه السلام: "إنما المؤمن بمنزلة كفة الميزان، كلما زيد في إيمانه زيد في بلائه

عند أبي عبدالله (عليه السلام) البلاء وما يخص الله به المؤمن، فقال: سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله) من أشد الناس بلاء في الدنيا؟ فقال: النبيون ثم الأمثل فالأمثل، ويبتلى المؤمن بعد على قدر أيمانه وحسن أعماله، فمن صح إيمانه وحسن عمله اشتد بلاؤه، ومن سخف إيمانه وضعف عمله قل بلاؤه.

فهذه الأحاديث وغيرها تبين لنا أن الله سبحانه يبتلي أهل الإيمان, ليختبرهم ويعلم الصادق من الكاذب, وكذلك ليطهرهم وينقيهم من ذنوبهم حتى يلقوه وما عليهم ذنب.
فعلينا أن نُري الله منا خيرًا, وأن نصبر في ابتلاءاته واختباراته سبحانه, وأن نعلم أن فيها خيرًا كبيرًا لنا وحكمة عظيمة لا ندركها, فنرضى بكل ما أصابنا الله به ولنسلم به ولنصبر عليه وليلهج لساننا بحمده -عز وجل- في كل حال.

قال سبحانه: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) [العنكبوت:3]

ساعد في نشر والارتقاء بنا عبر مشاركة رأيك في الفيس بوك


 
 توقيع : عطر الولايه



رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لماذا, الأشرار, ينتصر

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
درس تشغيل الصوت من خلال الأزرار عبدالاله عباس منبر التصمـيم والجـرافيـكس 16 28th February 2012 10:31 AM
مفاهيم الأسرار في ولادة علي الكرار عليه السلام ابو مجتبى البدراوي منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام 3 18th May 2010 10:29 PM
احفظي هذه الأسرار كي تصبحي طباخة ماهرة موالية كويتية منبر المطبخ 8 17th December 2008 01:22 AM
فايروس ينتشر يوم السبت مازنجر منبرالكـمبيـوتـر والـبرامـج 4 29th May 2008 01:21 AM
الأسرار الطبية لصلاة الليل اسراء المـنـبر الإسلامي 4 25th February 2008 12:42 PM


أقسام المنتدى

~*¤ô§ô¤*~ || المنابر العامه || ~*¤ô§ô¤*~ @ المـنـبر الإسلامي @ المنبر العام @ منبر استراحة الأعضاء الموالين @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الأدبية و العلمية || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر الادب الحسيني @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر التقنية والفنية || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبرالكـمبيـوتـر والـبرامـج @ منبر الجوال والأجهزه الكفيه @ منبر التصمـيم والجـرافيـكس @ مـنـبر أخــبار المـلا @ منبر الاسره الحسينيه @ منبر ما يطلبه الاعضاء @ منبر الصحه @ منبر المطبخ @ منبر الأرشيف ( المحذوفات ) @ ~*¤ô§ô¤*~ | منابر ملا جليل الكربلائي || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر أشعار خاصة بأحزان آل بيت محمد ص @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإسلاميه || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر القرآن الكريم و الأدعية والزيارات @ منبر العترة الطاهرة والصحابة الكرام @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإجتماعية|| ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر الصور @ منبر مايطلبه الأعضاء @ منبر قائم أل محمد عج @ الشاعر جابر النجفي @ منبر شهر رمضان المبارك @ منبر الحج @ منبر محرم الحرام @ منبر صور الملا @ منبر ميديا الملا جليل @ منبر صوتيات آفراح ال البيت ع @ منبر صـوتيـات أحزان ال البيت ع @ منبر الدعاية والأعلان @ منبر أشعار خاصة بأفراح آل بيت محمد ص @ منبر تقديم التعازي ومواساة الأعضاء @ منبر الترحيب بالأعضاء الجدد @ منبر مسابقة رمضان الكبرى 1431 هـ @ الشاعر محمد المالكي @ منبر الشاعر ابو علي السعيدي @ منبر صوتيات ومرئيات أهل البيت عليهم السلام @ الشاعر زكي الياسري @ منبر أشعار أهل البيت عليهم السلام @ منبر شعراء أهل البيت عليهم السلام @ منبر قصائد الملا المقروءه @ منبر الشاعر محمد ابو رغيف @ منبر الشاعر ابو لقاء البهادلي @ منبر الشعر الشعبي @ منبر خاص لدروس الشعر @ منبر استضافة الاعضاء @ منبر الشعر الفصيح @ منبر أشعار شهر محرم الحرام @ Apple ابل @ ~*¤ô§ô¤*~ || المنابر الإعلانية والسياحية والسفر || ~*¤ô§ô¤*~ @ منبر السياحة والسفر @ منبر المجالس الحسينية @



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
support : Tasaaheel.com

Adsense Management by Losha

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ المنتدى الرسمي للرادود الحسيني الحاج ملا جليل الكربلائي
|

تصميم خادم أهل البيت شبكة التصاميم الشيعية