جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
الأدب الحسيني
هلال شهر محرم
هلال شهر محرم
28-12-2008 01:39



قصيدة لشاعر أهل البيت عليهم السلام عمر البدراوي

لذكرى هلال شهر محرم

اللهم صلِ على محمد وال محمد وعجل فرجهم واحفظ خادمهم


 



 


هلْ هلالك يا محرم ؟؟؟؟ ... لا هلـه ولا مـرحبـه

هذا كَوس سهامه صابت ... خامس اصحـاب العبـه


***

بعـده جـرح المحنـه طافح والدمـع يجـري حمر

طافح وموجـه ايْـتـلاطم مـن مصـايب هالدهـر

هـذي أوّل سنـه عـدّت عكَـب محـزوز النـحـر

ولنّـه وجـهـك يا محـرم لـوّح وبـان الشـهـر

لا ظهـر وجهـك عليّـه ولا شـفـت مـنّـك أثـر

ريـت بعيـوني العمـه ولاهـل هـلال النـايـبـه

***

يا هـلال المحنـه ريتـك غـايب مـن افـق السمه

وكَبل مـا شـافتـك عينـي ريـت صوّبهـا العمـه

بعـده گوسـك نفسـه نبلـه ملطّـخ ابفيض الدمـه

وبعـده گلبـي جروحه تنـزف والسـهـام تألّـمـه

سهـم بعيـوني انرمـه وسهـم ابوسط گلبـي انرمه

وسهـم سددتـه علـه نحـري وللطفل لـن صوّبـه

***

جـروح ذكـراك الأليمـه بكـل مـراهـم مـا تهيد

اشما ردت مـن عدهـه أضمد جـرح آلامـه تـزيد

غيـب عنّـي يـا محـرم بعـد مـن عنـدي شتريد

خـذت كـل ناسي وأخـوتي الشيـخ منهـم والوليد

غيـب عـن عيني وحسـابي اويـاك في يوم الوعيد

منّـك آخذ حگ أخـوتـي منـبـع الـعـز والإبـه

***

ما أظـن تنكـر أليـم المحـنـه يـا شـهـر الألم

تشهـد وكـل ساعـه عدّت مـنـك يطـرزهه هم

لا طفـل لا شيـخ منّـه لا فـتى مـن ايـدك سلم

كل فـرد مـن عـدنه طايح صـوّبه هـلالك سهـم

ليـش يا شهـر المصـايب منهـو مـن عدهم جرم

كل فرد عالغبره طـايـح والـدمـاء تـخـضّـبـه

***

يا محـرم هـل هـلالك واذكـرت ظـلـم الـهـلال

واذكـرت كـل جـرح خلّـف بالگلب رشـگ النبال

عين ابـو الفضـل اذكرتها ودمّـه فوگ النبلـه سال

واذكرت مـن طـاح ظـامي وجنبـه تيّـار الـزلال

شـرْد اكَلّـك يـا محـرم والحچـي يهـزّ الجبـال

لكـن اليحچـي ويـعـاتب كـون ينـفـع معتبـه

***

آه يـا شهر المصـايب شنـسـه منّـك يا مصـاب

شنسـه منّـك يا محـرم يا هضيمـه ويـا عـذاب

أنسـه عبـد الله الرضيـع النحـره ذاك السهم صاب

لو أريد أنسـه المصيـبـه الصوّبت گلـب الربـاب

يا محـرم شنسـه مـنّك عگـب كـل ذيـچ الشباب

بيـن فـرسان وعـسـاكر بالطـفـوف مغـرّبـه

***

مـن بعـد شبّـان غـالـب والأسـود الـظـافـره

راح ابو اليمّه وتلگـه الجيـش شـتـت عسـكـره

وسفـه لـن تاليهـا يوگع جسمـه جـثّـه مـوذّره

هذا سلّـب ثوبـه وآخـر گطع منـهـه خنـصـره

واعتلـى الشمـر اعلـه صدره وابتـده يحز منحره

وجثتـه ظلّـت عالتـراب وظعنـه للـشـام انسبـه

***

يـا محـرم غـيـب عـنّـي وكـافي آلام وحـزن

عينـي ما شـافت منام ولا طبگ منـهـه الجـفـن

كـافي يا شهـر المصـايب مـا جزعـت شگـد اون

غيّبـت بالطـف هلـي ومـا ظل أخـو ولا ظـل ابن

ما جزعت مـن المنـاحه اشگـد أنـوح اشگـد احن

عمـري خلّصتـه بـمـآتم بالـمـصـاب مـعـذّبه


الشاعر عمر البدراوي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 466


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
4.98/10 (10 صوت)