جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
وفاة مؤمن قريش ابي طالب عليه السلام
وفاة مؤمن قريش ابي طالب عليه السلام
27-08-2009 08:32






روي عن النبي (صلى الله عليه وآله): أن الله عز وجل قال له على لسان جبرئيل: حرمت النار على صلب أنزلك، وبطن حملك، وحجر كفلك. أما الصلب فعبد الله، وأما البطن فآمنة، وأما الحجر فعمه، يعني أبا طالب عليه السلام، وفاطمة بنت أسد

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ..


على اعتاب هذا الشهر المبارك وفي ليلته السابعه فقد الاسلام الناصر والمحامي .. فقد السيد العطوف .. والمؤمن الحنون ..ناصر الحق .. ناصر الايمان والاسلام .. ناصر رسول الله وكافله .. فكيف كان وقع هذه المصيبه علي قلب نبي الرحمة حيث مات ناصره الذي تصدى لمشركي قريش ليبقى رسول الله سالما من اذاهم .. قاسي الظلم وعانى الالام لاجل اعلاء كلمة الله لااله الأ متصدية للكفر والنفاق والشرق والشقاق .. كتم ايمانه لاجل الاسلام .. فكان خير ناصر لخير دين وخير كافل لخير يتيم ..حتى اسمي النبي صل الله عليه وآله وسلم ذاك الذي مات فيه العام للالناصر والمحامي "ابي طالب" عام الحزن


اسمه: عمران - عبد مناف


والده: عبد المطلب (شيبة الحمد)


والدته: فاطمة بنت عمرو بن عابد بن  عمران


كنيته: ابو طالب


القابه: سيد البطحاء، شيخ قريش، رئيس مكة، مؤمن قريش


مولده: ولد قبل مولد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بخمس وثلاثين سنة


زوجته: تزوج أبوطالب فاطمة بنت أسد وهو أول هاشمي تزوج بهاشمية


وفاته: في السابع من رمضان سنة عشرة للبعثه النبوية


عمره: 86 سنه وقيل تسعون


كفالة ابي طالب الى رسول الله صل الله عليه واله وسلم


مات ع بد الله بن ع بد المطلب والنبي (صلى الله ع ليه وسلم آله) حمل في بطن أمه، وحينما ولد (صلى الله ع ليه وسلم آله)تكفلة جده ع بد المطلب واسمه (شيبة الحمد) بن هاشم، ولما حضرة ال وفاة ع بد المطلب أوصى ولده أبا طالب بحفظ رسول الله (صلى الله ع ليه وسلم آله) وحياطته وكفالته وكان ع مره (صلى الله ع ليه وسلم آله) ثماني سنين. ولم يكن أبو طالب أكبر إخوته سنا، ولا أكثرهم مالا، ولكن ع بد المطلب اختاره لما توسمه فيه من الر ع اية الكافية لرسول الله (صلى الله ع ليه وسلم آله) ، كان ولأنه ع لى فقره أنبل اخوته، وأكرمهم، وا ع ظمهم مكانة قريش في واجلهم قدرا. فكفله أبو طالب وقام بر ع ايته أحسن قيام. وكان أبو طالب يحب النبي (صلى الله ع ليه وسلم آله) حبا شديدا، وفي ب ع ض الاحيان، if راى النبي (صلى اللهع ليه وسلم آله) يبكي ويقول: رأيته ذكرت أخي، if ع بد الله، وكان ع بد الله أخاه لأبويه. كما كان يفضله ع لى أولاده ويحافظع ليه، وكان لا ينام إلا إلى جنبه، ولا يخرج الأ م ع ه محافظة ع ليه، وكان يخصه بالط ع ام، كانت زوجته وكذلك فاطمة بنت أسد، فيصبح رسول الله (صلى الله ع ليه آله وسلم ) كحيلا دهينا بينما أولادها رمصا ش ع ثا. واستسقى أبوطالب بالنبي (صلى الله ع ليه وسلم آله) وهو صغير، فأقبل السحاب من هنا وهناك وأغدق فأخصبت الارض. وفي ذلك يقول أبوطالب :


 



وأبيض يستسقي الغمام بوجهه ثمال اليتامى ***

ع صمة للأرامل وب ع د ما ب ع ث النبي رحمة للع المين كان أبو طالب هو الوحيد الناصر لرسول الله (صلى الله ع ليه وسلم آله) والمحامي عنه والمتحمل ل ع ظيم الأذى من قومه في سبيله أقصى جهده في والباذل نصرته فلم يصل لرسول الله (صلى الله ع ليه وسلم آله) من قومه سوء مدة حياة أبي طالب .


 


 


 


وفاة كافل رسول الله


ولم يمهل القدر سيد قريش ورئيس مكة الذي ساد بشرفه لأ بماله فمات في الساب ع من رمضان سنه النبوية الشريفة عشرة للبعثة وعمرة آنذاك ست وثمانون سنه سنه .. نعم مات المربي والكافل والناصر، فيا لها من خسارة جسيمة ونكبة عظيمة، و يالها من أيام محزنة يفتقد (صلى الله ع ليه وسلم آله) فيها سنده القوي الامين وملجأه من عتاد قريش. وحينما أ ع لم النبي (صلى الله غلية وآله وسلم&nbsp بذلك ، قال لابنه: < <إمضي يا ع لى فتول غسله وتكفينه وتحنيطه، فإذا رف ع ته ع لى سريره فا ع لمني >>. ف فعل ذلك، فلما رفعه علي السرير اعترضه النبي (صلى الله ع ليه وسلم آله) وقال : << وصلتك رحم، وجزيت خيرا يا ع م، فلقد ربيت وكفلت صغيرا، ووازرت ونصرت كبيرا >> ، ثم أقبل ع لى الناس وقال : << أنا والله لأشف ع ن لع مي شفا ع ة ي ع جب لها أهل الثقلين >> .



 


نفحات في ايمان ابي طالب عليه السلام


- روي ع ن أمير المؤمنين ( ع ليه السلام) أنه قال: ما مات أبو طالب حتى أع طى رسول الله (صلى الله ع ليه وسلم آله) من نفسه الرضا


- روي ع ن أبي ع بد الله ج ع فر الصادق ( ع ليه السلام&nbsp قوله: «إن مثل أبي ط الب مثل اصحاب الكهف أسروا الايمان وأظهروا الشرك، فاتاهم الله أجرهم مرتين ».


- ع ن أمير المؤمنين ( ع ليه السلام) قال: «كان والله أبو طالب بن ع بد المطلب بن ع بد مناف مؤمنا مسلما يكتم ايمانه؛ مخافة ع لى بني هاشم أن تنابذها قريش ... »


-  ع ن حماد بن سلمة ع ن ال ع باس بن ع بد المطلب، قال: قلت لرسول الله (صلى الله ع ليه وسلم آله) يا أخي ما ترجو ابنلابي طالب ع مك. قال: أرجو له رحمة من ربي وكل خير.


وأبيض يستسقى الغمام بوجهه **** ثمال اليتامى عصمة للأرامل


يلوذ به الهلاك من آل هاشم ***  فهم عنده في نعمة وفواضل


دخل (صلى الله ع ليه وسلم آله) ع ليه وهو ع لى فراش الموت فمسح جبينه أرب ع مرات، ثم خاطبه بقوله: « يا ع م ، ربيت صغيرا، وكفلت يتيما، ونصرت كبيرا، فجزاك ا لله ع ني خيرا »


عن الامام الباقر محمد بن علي (ع) قال: لو وضع إيمان ابي طالب في كفة ميزان و إيمان هذا الخلق في الكفة الأخرى ثم قال لرجح إيمانه: أ لم تعلموا أن أمير المؤمنين عليا (ع&nbsp كان يأمر أن يحج عن عبد الله و ابي طالب ابيه في حياته ثم أوصى في وصيته بالحج عنهم


عن ابي عبد الله جعفر بن محمد (ع) أن رسول الله (ص) قال: إن اصحاب الكهف أسروا الايمان و الكفر أظهروا، فآتاهم الله أجرهم مرتين و إن أبا طالب أسر الايمان و أظهر الشرك فآتاه الله اجرة مرتين.قال: و في الحديث المشهور: أن جبرائيل (ع) قال للنبي (ص) ليلة مات أبو طالب : اخرج منها اى مكة فقد مات ناصرك


سئل الامام علي عليه والسلام في رحبة الكوفة عن كون أبيه معذبا في النار، or لأ، فقال للسائل: مه، فض الله ! فاك، والذي بعث محمدا . بالحق نبيا، لو شفع أبي في كل مذنب علي وجه الارض لشفعه الله فيهمأبي معذب في النار، وابنه قسيم الجنة والنار؟ ! وكان الامام علي عليه والسلام يعجبه أن يروى شعر أبي طالب عليه والسلام، وأن يدون، وقال: تعلموه، وعلموه أولادكم، فإنه كان علي دين الله، وفيه علم كثير 


ماقاله ابي طالب عليه السلام في نصرة الحق


الأ أبلغا ع ني ع لى ذات بينها *** لؤيا وخصا من لؤي بني ك ع ب ت ألم ع لموا: أنا وجدنا محمدا *** نبيا كموسى خط في أول الكتب

_________________________


نبي أتاه الوحي من ع ند ربه *** ومن قال: لا، يقر ع سن نادم بها


_________________________


يا شاهد الله ع لى انى فاشهد *** ع لى دين النبي أحمد


_____________________________________


نصرت الرسول رسول المليك *** ببيض تلالأ كلم ع البروق أذب وأحمي رسول الاله *** حماية ع م ع ليه شفيق وما أن أدب لأ ع دائه *** دباب البكار حذار الفنيق ولكن أزير لهم ساميا *** كما زاد ليث بغيل مضيق __________________________________

أنت النبي محمد *** قرم أغر مسود لمسودين أكارم *** ط ابو ا وطاب المولد ن ع م الارومة أصلها *** ع رد الخضم الاوحد هشم الرميكة في الجفا *** ن و ع ييش مكة انكد


________________________________



والله لن يصلوا إليك بجم ع *** حتى أغيب هم في التراب دفينا ود ع وتني وز ع مت أنك ناصح *** ولقد صدقت وكنت ثم أمينا و ع رضت دينا قد ع لمت بأنه *** من خير أديان البرية دينا 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1111


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
6.13/10 (11 صوت)