جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
استشهاد الإمام العسكري عليه السلام
استشهاد الإمام العسكري عليه السلام
03-05-2009 10:01






السلام عليك ياولي الله السلام عليك ياحجة الله وخالصته السلام عليك ياإمام المؤمنين ووارث المرسلين وحجة رب العالمين


اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ..


 


تمر علينا ذكرى اليمة هذه الليله تألم لأجلها قلب امامنا الغائب المنتظر عجل الله فرجه .. وهي ذكرى استشهادالامام الحسن العسكري عليه والسلام الذي فجع قلوب اهل البيت وقلوب شيعته باستشهاده الحزين ..


 


فعظم الله اجورنا واجوركم بهذه الذكرى العظيمة والفاجعه وحشرنا المولى تعالى معهم


 


الاسم: الحسن


الأب: علي الهادي


الأم: سوسن


كنيته: ابو محمد


القابه: العسكري نسبة آلي المحلة التي سكنها هو وأبوه بسامراء والتي كانت تسمى (العسكر)، السراج ،الخالص ، الصامت ، التقي


ولادته: بالمدينة يوم 14 ربيع الثاني وقيل 10 من ربيع الآخر من سنة 232 للهجرة.


وفاته: يوم الجمعة 8 ربيع الأول سنة 260 للهجرة


مدفنه: ودفن إلى جنب أبيه في سامراء


عمره: 28 سنة


نقش خاتمه: سبحان من له مقاليد السموات والأرض


مدة امامته: 6 سنوات


حكام عصره: - المتوكل . 2 - المنتصر . 3 - المستعين . 4 - المعتز . 5 - المهتدي 6 - المعتمد


 استشهاد الحسن العسكري.


توفي الامام العسكري (ع) سنة 260 من الهجرة بعد أربع سنوات مرت من خلافة أحمد بن جعفر المتوكل المعروف بالمعتمد. ولم يترك الامام العسكري من الأولاد سوي محمد بن الحسن المهدي المنتظر بعد أن مضى علي إمامته وطول حياته بعد تلك الغيبة وظهوره الطويلة ليملأ الارض قسطا بعدما ملئت ظلما وعدلا وجورا كما ورد عن رسول الله صلى جده الله عليه وآله وسلم، وتوالت النصوص عليه من أجداده أئمة الهدى واحدا بعد واحد حتى نص أبيه على إمامته وغيبته وظهوره كما اعتاد كل إمام بالنص على الخليفة من بعده.


وكانت وفاة الامام العسكري (ع) بعد مرض رافقه ثمانية أيام نتيجة عمل عدواني قام به المعتمد العباسي فدس إليه من وضع السم في طعامه وجاء في رواية الصدوق في الإكمال بسنده إلى أبي الأديان أنه قال: كنت أخدمالحسن بن علي العسكري (ع) وأحمل كتبه إلى الأمصار فدخلت إليه في علته التي توفى فيها فكتب كتبا وقال: تمضي بها إلى المدائن، فخرجت بالكتب وأخذت جواباتها ورجعت إلى - سر من رأى - يوم الخامس عشر فإذا أنا بالداعية في داره، وجعفر بن علي بباب الدار والشيعة حوله يعزونه ويهنئونه. فقلت في نفسي: إن يكن هذا الإمام فقد حالت الإمامة. ثم خرج عقيد الخادم فقال: يا سيدي قد كفن أخوك فقم للصلاة عليه فدخل جعفر والحاضرون فتقدم جعفر بن علي (وهو اخ الامام العسكري&nbsp ليصلي عليه فلما هم بالتكبير خرج صبي بوجهه سمرة وشعره قطط وبأسنانه تفليح فجذب رداء جعفر بن علي وقال: (تأخر يا عم أنا أحق منك بالصلاة على أبي،) فتأخر جعفر وقد أربد وجهه فتقدم الصبي فصلى عليه ودفن إلى جانب قبر أبيه حيث مشهدهما كعبة للوافدين وملاذا لمحبي أهل البيت الذي أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا يتبركون به ويتوسلون إلى الله سيحانه
 


من كرامته عليه السلام


لما حبسه المعتمد العباسي عند صالح بن وصيف طلب جماعة من العباسيين أن يضيق عليه ويعامله معاملة خشنة فقال لهم صالح: ما أصنع وقد وكلت به رجلين شرسين أشر ما يكونان فصارا من العبادة والصلاة والصيام على جانب عظيم. ثم أحضرهما فقال لهما: ما شأنكما في أمر هذا الرجل؟ قالا ما نقول في رجل يصوم النهار ويقوم الليل كله ولا يتشاغل بغيرعبادة فإذا نظر إلينا إرتعدت فرائصنا وداخلنا ما لا نملكه منأنفسنا.


من اقواله عليه السلام ..


(خير إخوانك من نسي ذنبك، وذكر إحسانك إليه).


(حسن الصورة جمال ظاهر، وحسن العقل جمال باطن)


(أضعف الأعداء كيدا من أظهر عداوته)


(إذا نشطت القلوب فأودعوها، وإذا نفرت فودعوها)


(جرأة الولد على والده في صغره تدعو إلى العقوق في كبره


 


نسألكم الدعاء


 


 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 344


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
4.58/10 (11 صوت)