جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
استشهاد زين العباد والامام السجاد علي بن الحسين
استشهاد زين العباد والامام السجاد علي بن الحسين
22-01-2009 06:06






يد الظلم والجور .. القلوب الحاقدة والمفتريه .. مازالت تبث سموم اهوائها واحقادها لتفجع دين الله تعالى باأركانه واعمدته التي ماقام الاسلام الا في بيوتهم التي كانت مهبط الوحي ونزول الملائك فيها ..

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ..


يد الظلم والجور .. القلوب الحاقدة والمفتريه .. مازالت تبث سموم اهوائها واحقادها لتفجع دين الله تعالى باأركانه واعمدته التي ماقام الاسلام الأ في بيوتهم التي كانت مهبط الوحي ونزول الملائك فيها ..


وهاهي تعبث في الحق وتسدل على الابا والعدل والحق والفضائل ستار الجور والكفر والطغيان


لتبعث بالسم القتال لينال من جسد سيدنا الامام علي بن ومولانا الحسين حتى قضى بعلة السم شهيدا مظلوما ...


































بأبي أبي الضيم لا يعطي العدىحذر المنية منه فضل قياد
بأبي فريدا أسلمته يد الردىفي دار غربته لجمع أعادي
حتى هوى ثبت الجنان إلى الثرىمن فوق مفتول الذراع جواد
يا رأس مفترس الضياغم من الوغىكيف انثنيت فريسة الأوغاد
ما إن بقيت من الهوان على الثرىملقى ثلاثا في ربى ووهاد
إلا لكي تقضي عليك صلاتهازمر الملائك فوق سبع شداد
لهفي لرأسك وهو يرفع مشرقاكالبدر فوق الذابل المياد
يتلو الكتاب وما سمعت بواعظتخذ القنا بدلا عن الأعواد
والهفتاه على خزانة علمك السجادوهو يقاد في الأصفاد
ما لي أراك ومدع عينك جامدأو ما سمعت بمحنة السجاد
قلبوه عن نطع مسجى فوقهفبكت له أملاك سبع شداد
ويصيح واذلاه أين عشيرتيوسراة قومي أين أهل ودادي
منهم خلت تلك الديار وبعدهمنعب الغرائب ​​بفرقة وبعاد

أترى يعود لنا الزمان بقربكمهيهات ما للقرب من ميعاد



عن الإمام الصادق (ع) قال: «قال رسول الله (صلى الله عليه و آله): إذا كان

 يوم القيامة نادى مناد أين زين العابدين؟

 فكأني انظر إلى ولدي علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع)

يخطر بين الصفوف »




الاسم : علي (عليه السلام). الأب : الإمام الحسين (عليه السلام). الأم : شاه زنان بنت يزدجرد بن شهريار بن كسرى، وقيل: إن اسمها (شهربانو)


الكنية : أبو محمد، والخاص: أبو الحسن، ويقال: أبو القاسم الألقاب : زين العابدين، سيد الساجدين، سيد العابدين، الزكي، الأمين، السجاد،


 ذو الثفنات بعض الأوصاف : أسمر دقيق. نقش الخاتم : وما توفيقي إلا بالله. مكان الولادة : المدينة المنورة.


مدة العمر : 57 عاما. زمان الشهادة : 25 / محرم / 95 ه، وقيل: سنة 94 ه. مكان الشهادة : المدينة المنورة. القاتل : هشام بن عبد الملك حيث سمه بأمر الوليد بن عبد الملك المدفن : البقيع الغرقد في المدينة المنورة مع عمه الإمام الحسن (عليه السلام)



شهادة زين العباد والامام السجاد عليه السلام


 


روي عن الإمام الباقر (ع) قال: «لما حضرت علي بن الحسين (ع)


 الوفاة ضمني إلى صدره، ثم قال: يا بني أوصيك بما أوصاني به أبي (ع)


حين حضرته الوفاة، وبما ذكر أن أباه أوصاه به، قال: يا بني إياك وظلم من


 لا يجد عليك ناصرا إلا الله. وعن الإمام الرضا (ع) قال: «لما حضر علي بن الحسين (ع)


الوفاة، أغمي عليه ثلاث مرات، فقال في المرة الأخيرة:


 ] الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث


نشاء فنعم أجر العاملين [  ثم توفي (ع).




مع الفقراء

 

روي: أن الإمام زين العابدين (ع) كان يخرج في الليلة الظلماء فيحمل الجراب على ظهره

وفيه الصرر من الدنانير والدراهم، وربما حمل علي ظهره الطعام ، or الحطب حتى

يأتي بابا بابا، فيقرعه، ثم يناول من يخرج إليه،

 وكان يغطي وجهه إذا ناول فقيرا لئلا يعرفه. فلما توفي (ع) فقدوا ذلك، فعلموا أنه كان علي بن الحسين (ع). ولما وضع (ع) على المغتسل نظروا إلى ظهره وعليه مثل ركب

الإبل مما كان يحمل على ظهره إلى منازل الفقراء

 والمساكين »

وعن الإمام الباقر (ع) انه قال: «لقد كان علي بن الحسين (ع) يعول مائة أهل بيت

من فقراء المدينة، وكان يعجبه أن يحضر طعامه اليتامى الذين والأضراء والزمنى والمساكين

 لا حيلة لهم، وكان يناولهم بيده، ومن كان لهم منهم عيال حمله إلى عياله من طعامه،

 وكان لا يأكل طعاما حتى يبدأ فيتصدق بمثله »


من درر اقوال الامام زين العابدين عليه السلام

 

«خف الله تعالى لقدرته عليك واستحي منه لقربه منك»

«ما من يوم يمسي إلا وقد دنا من الآخرة مرحلة لا يدري على الجنة أم على النار»

«خير مفاتيح الأمور الصدق، وخير خواتيمها الوفاء >>


عظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد الامام السجاد عليه السلام

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 637


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
6.37/10 (10 صوت)