جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
الحسين عليه السلام الى كربلاء
الحسين عليه السلام الى كربلاء
01-01-2009 11:27






خرج الركب الحسيني مع جملة بدور ونجوم بني هاشم من المدينة الى مكة المكرمة حتى قصدوا كربلاء فتوجه الحسين عليه السلام الى كربلاء مع قافلة بني هاشم والفاطميات وقد ضاقت عليهم الارض بما رحبت حتى وصولوا الى ارض كربلاء 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ...


خرج الركب الحسيني مع جملة بدور ونجوم بني هاشم من المدينة الى مكة المكرمة


حتى قصدوا كربلاء فتوجه الحسين عليه السلام الى كربلاء مع قافلة بني هاشم والفاطميات


وقد ضاقت عليهم الارض بما رحبت حتى وصلوا آلي ارض كربلاء في محافظات عدد اليوم الثانى من


شهر محرم .. فحطوا رحالهم هناك ونصبوا الخيام




 


 


في طريق كربلاء


قام الإمام الحسين (عليه السلام) خطيبا وهو في طريقه إلى كربلاء، موضحا لأصحابه المصير الذي ينتظرهم، فقال (عليه السلام): (إنه قد نزل بنا من الأمر ما قد ترون، وإن الدنيا قد تغيرت وتنكرت، وأدبر معروفها، واستمرت حذاء ، ولم تبق منها إلا صبابة كصبابة الإناء، وخسيس عيش كالمرعى الوبيل. ألا ترون إلى الحق لا يعمل به، وإلى الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء ربه محقا، فإني لا أرى الموت إلا سعادة، والحياة مع الظالمين إلا برما أي مللا )  مع الحر 


 التقى الإمام الحسين (عليه السلام) في طريقه إلى كربلاء بالحر بن يزيد الرياحي، حيث كان مرسلا من قبل عبيد الله بن زياد والي الكوفة في ألف فارس، وهو يريد أن يذهب بالإمام (عليه السلام) إلى ابن زياد. كتاب ابن زياد: وصل إلى الحر كتابا من ابن زياد، جاء فيه: (أما بعد، فجعجع بالحسين حين يبلغك كتابي، ويقدم عليك رسولي، ولا تنزله إلا بالعراء في غير حصن وعلى غير ماء، فقد أمرت رسولي أن يلزمك ولا يفارقك حتى يأتيني بانفاذك أمري، والسلام) . فلما قرأ الكتاب قال الحر لهم: (هذا كتاب الأمير عبيد الله يأمرني فيه أن أجعجع بكم في المكان الذي يأتيني كتابه، وهذا رسوله، وقد أمره أن لا يفارقني حتى أنفذ رأيه وأمره)، فأنزلهم أرض كربلاء. في كربلاء:عندما اضطر الإمام الحسين (عليه السلام) للوقوف في منطقة كربلاء، راح (عليه السلام) يسأل، وكأنه يبحث عن أرض كربلاء، فقال: (ما اسم هذه الأرض)؟ فقيل له: أرض الطف. فقال (عليه السلام): (هل لها اسم غير هذا)؟ قيل: اسمها كربلاء، فقال (عليه السلام): (اللهم أعوذ بك من الكرب والبلاء). ثم قال (عليه السلام): (هذا موضع كرب وبلاء، انزلوا، هاهنا محط رحالنا، ومسفك دمائنا، وهاهنا محل قبورنا، بهذا حدثني جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله)) فنزلوا جميعا.




 




































وجه الصباح علي ليل مظلم     وربيع أيامي علي محرم 
والليل يشهد لي بأني ساهر   إن طاب للناس الرقاد فهوموا
بي قرحة لو أنها بيلملم    نسفت جوانبه وساخ يلملم 
قلقا تقلبني الهموم بمضجعي   ويغور فكري في الزمان ويتهم
من لي بيوم وغى يشب ضرامه   ويشيب فود الطفل منه فيهرم
يلقي العجاج به الجران كأنه   ليل وأطذرا الأسنة أنجم
فعسى أنال من الترات مواضيا   تسدى عليهن الدهور وتلحم
أوموتة بين الصفوف أحبها   هي دين معشري الذين تقدموا



































































ما خلت أن الدهر من عاداته   تروى الكلاب به ويظمى الضيغم
ويقدم الأموي وهو مؤخر   ويؤخر العلوي وهو مقدم
مثل ابن فاطمة يبيت مشردا   ويزيد في لذاته متنعم
يرقى منابر أحمد متأمرا   في المسلمين وليس ينكر مسلم
ويضيق الدنيا على ابن محمد   حتى تقاذفه الفضاء الأعظم
خرج الحسين من المدينة خائفا   كخروج موسى خائفا يتكتم
وقد انجلى عن مكة وهو ابنها   فكأنما المأوى عليه محرم
لم يدر أين يريح بدن ركابه   وبه تشرفت الحطيم وزمزم
فمضت تأم به راق نجائب   مثل النعام به تخب وترسم
متعطفات كالقسي موائلا   وإذا رتمت فكأنما هي أسهم
حفته خير عصابة مضرية   كالبدر حين تحف فيه الأنجم
ركب حجازيون بي رحالهم   تسري المنايا أنجدوا أو أتهموا
يحدون في هزج التلاوة عيسهم   والكل في تسبيحه يترنم
متقلدين صوارما هندية   من عزمهم طبعت فليس تكهم
حفته خير عصابة مضرية    كالبدر حين تحف فيه الأنجم
ركب حجازيون بين رحالهم   تسري المنايا أنجدوا أو أتهموا




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 742


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
6.32/10 (5 صوت)