جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
استشهاد باقر العلم عليه السلام
استشهاد باقر العلم عليه السلام
24-11-2009 06:15







كان جابر يقعد في مسجد رسول الإسلام وينادي : يا باقر يا باقر العلم ،ان أهل المدينة يقولون : إنّ الرجل ليهجر ، وهو يقول : والله ما أهجر ، ولكنّي سمعت رسول الإسلام يقول : يا جابر، يوشك أن تبقي حتى تلقي ولداً لي من الحسين يقال له محمد، يبقر علم النبيين بقراً ، فإذا لقيته فاقرأه منّي السلام 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ..


بين هموم والالام .. وقلب منطوي اهات واحزان .. منذ الطفوله .. عين ترىالمصائب  .. واي مصيبه .. المصيبه التي هدت اركان السماء .. وهزتالارض ..مصيبة الطفوف .. بعمر الطفوله وهي يعاني مع قافلة السبي الاوجاع من ضرب وقيود ..لم تغب ابدا عن ذاكرته تلك اللحظات الداميه ..ظلت ترافقه الاالامها وشدائدها حتى نهاية عمره الشريف .. قاسى حرقةالسموم .. بعد اوجاع الهموم ... باقر العلوم .. حتى بعد استشهاده لم تتركه الغموم .. حيث بات ذاك القبر المهدوم .. علامة على ظلامة هذا الامام المظلوم .. وكيف يجازى ؟؟!!! .. بعدما نهض بمسؤوليه الحق والقيت اعباء الامه على عاتقه فنور الدنيا بعلومه ومكارمه ومناقبه .. لم يغمض عين الظالم حتى افناه من هذه الدنيا .. ولكن .. السماء شاءت ان يبقى هذا النور محور العقيده والايمان ...


وصيته عند استشهاده عليه السلام


عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام قال : ان أبي قال لي ذات يوم في مرضه ، يا بني ادخل أناسا من قريش من أهل المدينة حتى أشهدهم ، فأدخلت عليه أناسا منهم فقال : يا جعفر إذا انا مت فغسلني وكفني ، وارفع قبري اربع أصابع ، ورشه بالماء ، وفي رواية نفس المصدر ، قال عليه السلام : كتب أبيوصيته ان أكفنه في ثلاثة أثواب ، أحدهما رداء له حبرة كان يصلى فيه يوم الجمعة ، وثوب آخر ، وقميص ، فقلت لأبي لم تكتب هذا ، فقال أخاف ان يغلبك الناس ، وأوصى بثمانمائة درهم لمأتمه ، وكان يرى ذلك من السنة ، لان رسول الله عليه السلام  قال اتخذوا لآل جعفر طعاما ، فقد شغلوا


من مناظراته عليه السلام


 عندما كان عائداً من الشام إلى المدينة :
وإذا ميدان بباب القصر و في آخر الميدان أُناس قعود عدد كثير سأل الإمام الباقر«من هؤلاء؟ قالوا :هؤلاء القسيسون والرهبان، وهذا عالم لهم يقعد إليهم في كلّ سنة يوماً واحداً يستفتونه فيفتيهم،


فدخل الإمام بينهم متنكّراً وأُخبر هشام بذلك، فأمر بعض غلمانه أن يحضر الموضع فينظر ما يصنع الإمام، ولم يمض طويلاً حتى جاء الأُسقف الكبير الذي كان رجلاً طاعناً في السن وجلس في صدر المجلس، فأدار نظره، ولمّا لفت وجه الإمام الباقر انتباهه نظر إليه و قال: أمنّا أم من المسلمين؟قال الإمام الباقر :من المسلمين.
فقال: من أيهم أنت من علمائها أم من جهالها؟
فقال الإمام الباقر : لست من جهّالها.
ثمّ قال له: أأسألك أم تسألني؟
فقال الإمام الباقر : سل إن شئت.فقال: 
من أين ادّعيتم انّ أهل الجنة يطعمون ويشربون ولا يحدثون ولا يبولون؟ وما الدليل فيما تدّعونه من شاهد لا يجهل؟فقال الإمام الباقر : دليل ما ندّعي من شاهد لا يجهل الجنين في بطن أُمّه يطعم ولا يحدث.
ثمّ قال: هلا عمت أنّك لست من العلماء؟
فقال الإمام الباقر :ولا من جهّالها
فقال: أسألك عن مسألة أُخرى.
فقال الإمام الباقر :
 سل.فقال: من أين ادّعيتم انّ فاكهة الجنة أبداً غضة طرية موجودة غير معدومة عند جميع أهل الجنة؟ وما الدليل عليه من 
شاهد لا يجهل؟
 فقال الإمام الباقر : 
دليل ما ندّعى النار في المصباح ،أنت لو قبست منها لتشعل مئات المصابيح ظلت نار المصباح الأوّل باقية أبداً لا تقلفراح الأُسقف يسأل الإمام محمد الباقر بكلّ ما خطر في ذهنه من أسئلة صعبة، وكان يتلقّى الإجابة المقنعة لذلك، ولمّا رأى نفسه عاجزاً نهض عند ذلك قائماً غاضباً وقال: جئتموني بأعلم مني وأقعدتموه معكم حتى هتكني و فضحني، وأعلم المسلمين بأنّ لهم من أحاط بعلومناو عنده ما ليس عندنا، لا و اللّه لا كلّمتكم من رأسي كلمة واحدة، و لاقعدت لكم ان عشت سنة، ثمّ ذهب بعد ذلك



من اقواله عليه السلام


** والله ما ترك الله الأرض منذ قبض الله آدم إلا وفيها امام يهتدى به إلى الله تعالى ، وهو حجته على عباده ، ولا تبقى الأرض بغير امام حجة لله على عباده


** قال الله تبارك وتعالى : وعزتي لا أخرج لي عبدا من الدنيا أريد رحمته إلا استوفيت كل سيئة هي له ، اما بالضيق في رزقه ، أو ببلاء في جسده ، واما خوف ادخله عليه ، فان بقي عليه شئ شددت عليه [ سكرات ] الموت


**  قال ان الله عز وجل رفيق يحب الرفق ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف


**  أبلغ شيعتنا أنهم إذا قاموا بما أمروا انهم هم الفائزون يوم القيامة


**  من صدق لسانه زكا عمله ، وحسنت نيته وزيد في رزقه ، ومن حسن بره بأهله زيد في عمره .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 469


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
6.10/10 (10 صوت)