جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
استشهاد الامام جعفر الصادق عليه السلام ..
استشهاد الامام جعفر الصادق عليه السلام ..
15-10-2009 07:14







السلام عليك أئمة المؤمنين وسادة المتقين وكبراء الصّدّيقين وأمراء الصالحين وقادة المحسنين وأعلام المهتدين، وأنوار العارفين وورثة الأنبياء وصفوة الأصفياء وخيرة الأتقياء وعباد الرحمن وشركاء الفرقان ومنهج الإيمان ومعادن الحقايق وشفعاء الخلائق ورحمة الله وبركاته،‌ أشهد أنـّكم أبواب نعم الله التي فتحها على بريته

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ...


على سفووح الدموع .. واعتاب الاحزاان .. تتجدد الشجون .. حيث تنصب المصائبتترا على بيت النبوه والامامه .. وتنحدر من القلوب الطاغيه الحقد والحسد .. حتى تسعى سعيها لتتوارى اهل العلم والرحمه والنور .. وتخمد ذاك النور الرباني الالهيالذي جاهد في احياء القلوب واكمال العقول ..


وهنا .. على عتبات بيت الهدى تتعالى الصرخات .. وتنهمر الدمعات .. وتُسمع منهالصيحات .. حيث فقيدهم ليس ككل فقيد .. فقيد العلم .. فقيد الناصر لدين الله .. ومحي لسنة رسول الله .. وناشر علوم ومعارف الاسلام .. رئيس المذهب وشيخ الائمه وامام الجعفريه .. سادس اهل  الامامه .. جعفر الصادق عليه السلام ..


لم يتوانى المنصور العباسي عن قتل الامام عليه السلام مرارا وتكرارا حتى ضاقت به السبل ولم يهنء له عيش ولم تقر له عين حتى غاله بالسم القتال فقضى شهيدا محتسبا


فجهزه ولده الكاظم عليه السلام حتى واراه الى مثواه الاخيرحيث قبره الان في مقبرة البقيع الغرقد ..


فعظم الله اجورنا واجوركم وعظم الله اجر كل موالي وشيعي ينتسب الى هذا الامام العظيم الذي مات ظلما وقهرا


بعض احواله مع المنصور


عن الربيع صاحب المنصور قال: قال المنصور يوما لابي عبدالله (عليه السلام) وقد وقع على المنصور ذباب فذبه عنه ثم وقع عليه فذبه عنه ثم وقع عليه فذبه عنه فقال: يا أبا عبدالله لاي شئ خلق الله عزوجل الذباب؟ قال: ليذل به الجبارين


:::::::::::::::::::: 


- عن رزام بن مسلم مولى خالد بن عبدالله القسري قال: إن المنصور قال لحاجبه: إذا دخل علي جعفر بن محمد (عليه السلام)فاقتله، قبل أن يصل إلي، فدخل أبوعبدالله (عليه السلام) فجلس، فأرسل إلى الحاجب فدعاه، فنظر إليه وجعفر (عليه السلام) قاعد، قال: ثم قال: عد إلى مكانك، قال: وأقبل يضرب يده على يده، فلما قام أبوعبدالله (عليه السلام)وخرج دعا حاجبه، فقال: بأي شئ أمرتك؟ قال: لا والله ما رأيته حين دخل، ولاحين خرج، ولا رأيته إلا وهو قاعد عندك


::::::::::::::::::::


عن الربيع صاحب المنصور قال:حججت مع أبي جعفر المنصور فلما كان في بعض الطريققال لي المنصور: يا ربيع إذا نزلت المدينة فاذكر لي جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي فوالله العظيم لا يقتله أحد غيري احذر تدع أن تذكرني به، قال: فلما صرنا إلى المدينة أنساني الله عزوجل ذكره قال: فلما صرنا إلى مكة قال لي: يا ربيع ألم آمرك أن تذكرني بجعفر بن محمد إذا دخلنا المدينة؟ قال: فقلت: نسيت ذلك يا مولاي يا أميرالمؤمنين قال: فقال لي: إذا رجعت إلى المدينة فاذكرني به، فلابد من قتله



فإن لم تفعل لاضربن عنقك فقلت: نعم يا أميرالمؤمنين ثم قلت لغلماني وأصحابي:


اذكروني بجعفر بن محمد إذا دخلنا المدينة إن شاء الله تعالى فلم يزل غلماني وأصحابي يذكروني به في كل وقت ومنزل ندخله وننزل فيه حتى قدمنا المدينة فلما نزلنا بها دخلت إلى المنصور فوقفت بين يديه وقلت له: يا أميرالمؤمنين جعفر بن محمد! قال: فضحك وقال لي: نعم اذهب يا ربيع فائتني به ولا تأتني به إلا مسحوبا قال:


فقلت له: يا مولاي يا أميرالمؤمنين حبا وكرامة، وأنا أفعل ذلك طاعة لامرك قال: ثم نهضت وأنا في حال عظيم من ارتكابي ذلك قال: فأتيت الامام الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) وهو جالس في وسط داره فقلت له: جعلت فداك إن أميرالمؤمنين يدعوك إليه فقال لي: السمع والطاعة، ثم نهض وهو معي يمشي قالفقلت له:


يا ابن رسول الله إنه أمرني أن لا آتيه بك إلا مسحوبا قال: فقال الصادق: امتثل يا ربيع ما أمرك به، قال: فأخذت بطرف كمه أسوقه إليه، فلما أدخلته إليه رأيته وهو جالس على سريره، وفي يده عمود حديد يريد أن يقتله به،ونظرت إلى جعفر (عليه السلام) وهو يحرك شفتيه، فلم أشك أنه قاتله، ولم أفهم الكلام الذي كان جعفر يحرك شفتيه به، فوقفت أنظر إليهما.





من وصية الصادق  لابنه الكاظم عليهما السلام


يا بني ، إقبل وصيتي واحفظ مقالتي تعش سعيدا ، وتمت حميدا . يا بني ، إنه من قنع بما قسم الله له استغنى ، ومن مد عينه إلى ما في يد غيره مات فقيرا ، ومن لم يرض بما قسم له اتهم ربه في قضائه ، ومن استصغر زلة نفسه استصغر زلة غيره .


يا بني ، من كشف حجاب غيره انكشفت عورته ، ومن سل سيف البغي قتل به ، ومن حفر لأخيه بئرا سقط فيها ، ومن داخل السفهاء حقر ، ومن خالط العلماء وقر ، ومن داخل السوء اتهم .


يا بني ، قل الحق لك وعليك ، وإياك والنميمة ، فإنها تزرع الشحناء في قلوب الرجال .


يا بني ، إذا طلبت الجود فعليك بمعادنه ، فإن للمروة معادن ، وللمعادن أصولا ، وللأصول فروعا ، وللفروع ثمرا ، ولا يطيب ثمر إلا بفرع ، ولا فرع إلا بأصل ، ولا أصل ثابت إلا بمعدن طيب .


يا بني ، إذا زرت فزر الأخيار ولا تزر الأشرار ، فإنهم صخرة لا ينفجر ماؤها ، وشجر لا يخضر ورقها ، وأرض لا يظهر عشبها .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 314


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
1.88/10 (11 صوت)