جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
ليلة التاسع عشر من شهر رمضان ( جرح امير المؤمنين )
ليلة التاسع عشر من شهر رمضان ( جرح امير المؤمنين )
27-07-2013 07:47







قال رسول الله صل الله عليه واله لعلي عليه السلام : اتدري من اشقى الاولين ؟ قال : نعم .. عاقر ناقة صالح .. قال : أفتدري من اشقى الاخرين .. قال : الله ورسوله اعلم .. قال : من يضربك على هذه فتخضب هذه من هذه 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ..


في ليلة فجرها دامي .. تهاوى ركن الدين المنيع .. والنبأ العظيم والصراط المستقيم .. ونزفت على محراب الصلاة دماء الحق .. دماء التوحيد .. دماء الايمان كله .. دماء العدل والمساواة .. دماء الزهد والتقى ..دماء الكرم والجود .. دماء النور المبين ..


ولادة بالكعبه في  بيت الله وشهادة على  محراب الصلاة  في بيت الله .. فأي عظمة واي قدسية احتوت شهيد الانسانيه الذي جاسروه ظلما وغدرا .. لا خوف على الاسلام حين يكن قائده امير المؤمنين ..


ولكن ماذا يكون حال الاسلام بعد مولى الموحدين وامام المتقين وسيد الوصيين .. ضيعوا الاحكام .. وابكوا الاسلام .. اردو الايمان صريعا في محرابه .. جرحوا الموالين ..



رحله للخلود


لما كانت الليلة التاسعة عشرة من شهر رمضان أتى أمير المؤمنين (ع) ـ بعد أن صلى المغرب وما شاء من النفل ـ ليفطر في بيت ابنته زينب عليها السلام زوجة عبد الله بن جعفر الطيار وكان&nbspع) يفطر ليلة عند الحسن وليلة عندالحسين وليلة عن عبد الله بن جعفر


 فقدمت إليه ابنته  (زينب) قرصين من شعير وقصعة فيها لبن وجريش ملحفقال لها: قدمت لأبيك إدامين في طبق واحد وقد علمت أني متبع ما كان يصنعابن عمي رسول الله (ص) ما قدم إليه إدامان في طبق واحد حتى قبضه اللهإليه مكرما، ارفعي أحدهما فإنّ من طاب مطعمه ومشربه طال وقوفه بين يدي الله.


 فرفعت اللبن الحامض بأمر منه ثم أكل قليلا وحمد


 الله كثيرا وأخذ في الصلاة والدعاء إلى أن هودت عيناه فاستيقظ وقال لأولاده رأيت النبي (ص) فشكوت إليه ما أنا فيه من التبلد بهذه الأمة فقال ليادع عليهم فإن الله تعالى لا يرد دعاءك.


 فقلت: اللهم أبدلني بهم خيرا وأبدلهم بي شرا



وكان (ع) ـ في تلك الليلة ـ يكثر الدخول الخروج وينظر إلى السماء ويقول: هي والله الليلة التي وعدنيها حبيبي رسول الله (ص). وكان يكثر من قول (لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)


حتى ذهب بعض الليل ثم جلس للتعقيب فهودت عيناه وهو جالس ثم انتبه مرعوبا فقال لأولاده: إني رأيت رؤيا أهالتني وأريد أن أقصها عليكم


 قالوا: وما هي؟ قال: إني رأيت الساعة رسول الله (ص) في منامي وهو يقول: يا أبا الحسن إنك قادم إلينا عن قريب يجيء إليك أشقاها فيخضب شيبتك من دم رأسك وأنا والله مشتاق إليك وإنك عندنا في العشر الأواخر من شهر رمضان فهلم إلينا فما عندنا خير لك وأبقى.


 فلما سمع أولاده كلامه ضجوا بالبكاء والنحيب وأبدوا العويل فأقسم عليهم بالسكوت فسكتوا



ثم عاد إلى البكاء من خشية الله والتضرع والعبادة. تقول السيدة زينبسمعته يقول بعدما نظر إلى الكواكب.


 والله ما كذبتُ ولا كُذبتُ وإنها الليلة التي وعدت بها. إنا لله وإنا إليه راجعون، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم وصلى على النبي وآله واستغفر الله كثيرا


 فلما رأيته كذلك قلقا متململا أرَّقت معه ليلتي وقلت: يا أبتاه مالي أراك هذه الليلة لا تذوق طعم الرقاد؟قال: يا بنية إن أباك قتل الأبطال وخاض الأهوال وما دخل الخوف له جوفا وما دخل في قلبي رعب أكثر مما دخل هذه الليلة


 ثم قال: إنا لله وإنا إليه راجعون.


فقلت: يا أبتاه مالك تنعى نفسك هذه الليلة؟ قال: يا بنية قد قرب الأجل وانقطع الأمل


 تقول السيدة زينب: فبكيت


فقال لي: يا بنية لا تبكي فإني لم أقل ذلك إلا بما عهد إلى النبي (ص). ثم قال: يا بنية إذا قرب الأذانفاعلميني


 فجعلت أراقب الأذان فلما لاح الوقت أتيته ومعي إناء فيه ماء فأسبغ الوضوء، وقام ولبس ثيابه وفتح الباب ونزل إلى الدار وكان في الدار إوزٌ أهدي إلى أخوي الحسن والحسين فلما نزل خرجن وراءهورفرفن وصحن في وجهه ولم يكنَّ قد صحن في وجه من قبل


 فقال (ع) : لا إله إلا الله صوائح تتبعها نوائح وفي غداة غدٍ يظهر القضاء


 فلما وصل إلى الباب وعالجه ليفتحه تعلق مئزره بالباب فانحل حتى سقط فأخذه وشده وهو يقول:









اُشدُد حيازيمك للموت      فـإنَّ الـموتَ لافيكا
ولا تجزع من الموت      إذا  حــلَّ بـناديكا
كـما أضحكك الدهرُ      كـذاك  الدهرُ يُبكيكا



ثم فتح (ع) الباب وخرج متوجها إلى المسجد، وكان عدو الله ابن ملجم الخارجي متخفيا في بيوت الخوارجبالكوفة يتحين الفرصة بأمير المؤمنين (ع) وقد اتفقت معه قطام الخارجية إن هو قتل علياً تتزوجه لأن ذلكيشفي غليلها ويطفئ جمرة غيظها حيث أن أمير المؤمنين قتل أباها وأخاها في النهروان، وانبرى لمساعدةابن ملجم شخصان آخران من الخوارج هما شبيب ابن بحرة ووردان ابن مجالد، واتفقوا جميعا على أن تكون الليلة التاسعة عشرة موعدا لاغتيال الإمام (ع).


فجاء ابن ملجم إلى المسجد ونام مع الناس مخفيا سيفه تحت إزاره ولما وصل الإمام إلى مسجد صلىركعتين ثم صعد المأذنة فأذَّن ثم نزل وهو يسبح الله ويكثر من الصلاة على النبي وآله وكان من عادته (ع)يتفقد النائمين في المسجد وهو يقول: الصلاة يرحمك الله إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر



حتى وصل إلى ابن ملجم وهو نائم على وجهه فقال له: يا هذا قم من نومتك هذه فإنها نومة يمقتها الله وهي نومة الشيطان.


 ثم اتجه نحو المحراب يصلي وكان يطيل الركوع والسجود في صلاته فقام الشقي ابن ملجم حتى وقف بإزاء الأسطوانة التي يصلي عندها الإمام فأمهله حتى ركع وسجد السجدة الأولى ورفع رأسه منها فتقدماللعين وأخذ السيف وهزَّه ثم ضرب الإمام على رأسه الشريف فوقع الإمام على وجهه يخور بدمه قائلا:


 بسم لاله وبالله وعلى ملة رسول الله، فزت ورب الكعبة قتلني ابن اليهودية لا يفوتنَّكم الرجل.



فأصطفقت أبواب الجامع وضجت الملائكة في السماء وهبت ريح عاصفة سوداء مظلمة ونادى جبرئيل بين السماء والأرض بصوت يسمعه كل مستيقظ:


 تهدمت والله أركان الهدى وانطمست والله نجوم السماء وأعلاام التقى وانفصمت والله العروة الوثقى قتل ابن عم المصطفى قتل الوصي المجتبى قتل على المرتضى قتل سيد الأوصياء قتله أشقى الأشقياء



هكذا نزفت الشهادة من روح البطوله والتضحيه والتفاني والجهاد لتسمع الانسانيه اخر اذان من صوت الحق والايمان .. ليصبح صريع الفراش يقلب جرح الراس المتقاطر بالدماء ليعلن للأنسانيه رحيل الاب الحنون .. والامام العطوف .. والقائد السمح .. لتفجع قلوب اهل البيت عليهم السلام .. وتفجع قلوب الانسانيه


فعظم الله اجورنا واجوركم

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 779


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
8.94/10 (16 صوت)