جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
وفاة السيدة خديجة الكبرى عليها السلام
وفاة السيدة خديجة الكبرى عليها السلام
30-03-2009 05:52







قال رسول الله صل الله عليه واله : (كمل من الرجال كثير، وكمل من النساء أربع: آسية بنت مزاحم، ومريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد بن عبد الله")

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ..


تترادف الاحزان على قلب رسول الله ليرزأ بناصره الاخر ..فاقدا هذا اليوم  الزوجه الحنونة .. والام العطوووف .. والمناصره  والمجاهدة الاولى في الاسلام .. التي افنت نفسها واموالها في نصرة الحق .. المرأة التي جعلها الله سبحانه من سيدات نساء الجنه .. المرأة التي افنت كل ماعندها في طريق اعلاة كلمة لاله الا الله ..


امرأة ليست ككل نساء ..سيدة جليلة القدر عظيمة الشأن في مكة وكان اهلها يسمونها الطاهرة امتازت بالمكارم والفضائل التي جعلتها من افضل النساء وخيرهن .. تجللت بالطهر واكتست بالقداسه والعفاف .. حتى صارت خير امهات المؤمنين واحبهن الى قلب رسول الله ..


صدقت الرسول حين كذبه الناس .. امنت به حين كفره الناس ,, واوته حين طرده الناس كانت الملجأ الدافئ لروح رسول الله.. وهبت نفسها له حيث تجلت فيها اعظم القيم الايمانيه والمثل العليا حيث كانت ذاتها جوهريه سعت وجاهدت مع رسول اللهخففت عنه الالامه وازالت عنه احزانه ...


فكانت خير عون وناصر وخير زوجه وام .. خدمت شريعة رسول الله بكل ماتملكه .. فكيف بقلب رسول الله حين وافتها المنيه .. احزنت قلب الرسول وايتمت الزهراء البتول ... حيث سمى العام الذي توفيت فيه مع عمه ابو طالب عليهم السلام عام الحزن


الاسم : خديجة الكبرى


والدها : خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر


والدتها : فاطمة بنت زائدة بن الأصم من بنى عامر بن لؤي بن غالب وفاتها : 10 من شهر رمضان


كنيتها : الطاهرة - سيدة نساء قريش


خديجة خير زوجات الرسول صل الله عليه واله


عن عائشة: كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة (عليها السلام) فيحسن عليها الثناء. فذكرها يوماً من الأيام فأدركتني الغيرة فقلت: هل كانت إلا عجوزاً قد أخلف الله لك خيراً منها؟ قالت: فغضب حتى اهتزّ مقدم شعره من الغضب، ثم قال: لا والله ما أخلف الله لي خيراً منها، لقد آمنت إذ كفر الناس، وصدقتني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها إذ حرمني الناس، ورزقني الله عز وجل أولادها إذ حرمني أولاد الناس. قالت: فقلت بيني وبين نفسي لا أذكرها بسوء أبداً


نصرتها سلام الله عليها باموالها


وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله): ما نفعني مال قط ما نفعني مال خديجة


وقال ((ما قام الإسلام إلا بمال خديجة وسيف علي بن أبي طالب&nbsp


اكفان من الجنه


لما توفيت مولاتنا خديجة عليها السلام أراد نبينا الاكرم "ص" أن يكفّنها فهبط الأمينجبرائيل وقال: يا رسول الله إن الله يقرئك السلام ويخصّك بالتحية والإكرام ويقول لك:يا محمد إن كفن خديجة من عندنا فإنها بذلت مالها في سبيلنا فجاء جبرائيل بكفن وقال: يا رسول الله هذا كفن خديجة وهو من أكفان الجنة أهداه الله إليها. فكفنها رسول الله "ص" بردائه الشريف أولاً وبما جاء به جبرائيل ثانياً، فكان لها كفنان، كفن من اللهوكفن من رسول الله "ص"


بيت من ذهب


كانت الزهراء سلام الله عليها تتعلق بأبيها رسول الله (صلى الله عليه وآله) وهي تبكي وتقول: (أين اُمّي؟ أين اُمّي؟), فنزلجبرئيل (عليه السلام) فقال: (قل لفاطمة: إنّ الله تعالى بنى لاُمّك بيتاً في الجنّة من قصب [أي من ذهب]، لا نصب فيه ولا صخب).


فسلام الله عليها يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيه بين يدي ربها


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 855


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
4.47/10 (8 صوت)