جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
مولد علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام
مولد علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام
28-07-2009 11:18







وروى جابر الأنصاري الصحابي الجليل قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وآله فدخل عليه الحسين بن عليه فضمه إلى صدره وقبله وأقعده إلى جنبه ثم قال: يولد لابني هذا ابن يقال له علي إذا كان يوم القيامة نادى ناد مناد من بطنان العرش ليقم سيد العابدين فيقوم هو. 

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ...


حتى هذا اليوم المبارك .. وقد ترادفت الخيرات والبركات في البيت الهاشمي .. هناك حيث دار الحسين عليه السلام حيث ولد النور ..


وقد استقبل  وليده احتضنه بيديه فرحا بهذا الوليد المبارك ..البيت الهاشمي بهذا المولود الميمون وتسابقت الملائك تهنئ قلوب اهل البيت عليه السلام بولادة الامام الرابع من ائمة اهل البيت الامام : علي بن الحسين : سلام الله عليه .. 


هذا الذي تعرف البطحاء وطأته            والبيت يعرفـوالحل والحرم


         هذا ابن خير عباد الله كلهم                هذا التقي النقي الطاهر العلم


         وليس قولك من هذا بضائره                العرب تعرف من انكرت والعجم


 



الاسم : علي عليه السلام


الاب : الحسين بن علي


الام : شهر بانو


مولده : 5 شعبان سنة ثمان وثلاثين للهجرة


استشهاده : 25 محرم 95هـ


الكنية: أبو الحسن (أبو محمد)


القابه : السجاد - زين العابدين- زكي -لأمين-و الثفنات


مدة الإمامة: 35 سنة


مدفنه : البقيع


عمره : سبعة وخمسين سنة


ملوك عصره: يزيد بن معاوية، معاوية بن يزيد، مروان بن الحكم، عبد الملك بن مروان، الوليد بن عبد الملك


القاتل: الوليد بن عبد الملك


الولادة الميمونة


وقال أمير المؤمنين علي عليه السلام لابنه الحسين حينما أراد التزوج من شاه زنان: ليلدن لك منها أعلام خير أهل الأرض


وقد استقبلت الأسرة النبوية بمزيد من الأفراح والمسرات هذا الوليد المبارك الذي بشر به النبي (صلى الله عليه وآله)، وقد شملت الابتهاجات جميع من يتصل بأهل البيت من الصحابة وأبنائهم، وقد ولد


وسارع الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) أو ولده الإمام الحسين (عليه السلام) إلى إجراء مراسيم الولادة الشرعية على الوليد المبارك فأذن في أذنه اليمنى أقام في اليسرى، وقد أقام بذلك في قلبه معبداً ينبض بأحاسيس التقوى والصلاح، فكانت نغماً حياً يسيره نحو البر والعمل الصالح.
إن أول ما استقبل به الإمام زين العابدين في هذه الحياة، هو صوت (الله أكبر) وقد طبع في قلبه ومشاعره، وصار في ذاتياته ومقوماته وفي اليوم السابع مع ولادته عق عنه أبوه بكبش، وحلق رأسه، وتصدق بزنته فضة أو ذهباً على المساكين عملاً بالسنة الإسلامية المقدسة.



من درر زين العابدين عليه السلام



* من كرمت عليه نفسه هانت عليه الدنيا


*من قنع بما قسم الله له فهو من أغنى الناس


*اتقوا الكذب الصغير منه والكبير في كل جد وهزل فإن الرجل إذا كذب في الصغير اجترأ على الكبير.


 *كان الأبوان إنما عظُم حقهما على أولادهما لإحسانهما إليهم ، فإحسان محمد وعلي (ع) إلى هذه الأمة أجل وأعظم، فهما بأن يكونا أبويهم أحق


*ما عرض لي قط أمران: أحدهما للدنيا والآخر للآخرة، فآثرت الدنيا إلا رأيت ما أكره قبل أن أمسي


*يا سوأتاه لمن غلبت إحداته عشراته - يريد أن السيئة بواحدة والحسنة بعشرة -.


*نظر المؤمن في وجه أخيه المؤمن للمودة والمحبة له عبادة


*ثلاث منجيات للمؤمن كف لسانه عن الناس واغتيابهم، وإشغاله نفسه بما ينفعه لآخرته ودنياه، وطول البكاء على خطيئته


*أعطينا ستا وفضّلنا بسبع : أعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبّة في قلوب المؤمنين وفضّلنا بأن منّا النبيّ المختار ومنّا الصدّيق ومنّا الطيّار ومنّا أسد الله وأسد رسوله ومنّا سيّدة النساء ومنّا سبطا هذه الأمة ومنا مهدي هذه الأمة



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 308


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
2.25/10 (10 صوت)