جديد الأخبار

جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أحداث اليوم
مولد ريحانة سول الله الحسين سلام الله عليه
مولد ريحانة سول الله الحسين سلام الله عليه
26-07-2009 08:10



اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفْوَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ نُوح نَبِيِّ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ اِبْراهيمَ خَليلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُحَمَّد حَبيبِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ عَلَيْهِ 


اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واهلك عدوهم ...


 


على مرافئ هذا الشهر العظيم المبارك ... شهر شعبان .. تتوج بحلل من نور .. وتجسد العطاء والبركات والخيرات بين ايامه الموعودة ..


بدأت الخيرات تتوالى في يومه الثالث حيث انبثق النور الالهي على عيون الحياة لتستقبله الدنيا بفرح وسرور مغمور في قلوب البيت المحمدي ...


فقد احتفلت السماء وجناتها وما فيها بهذه الولادة الطاهرة الميمونة ونزلت الحور العين بأكاليل من الورد والريحان تزفها للوليد الثاني  في البيت العلوي ..


وليد الحق .. وليد الكرامة والحريه .. وليد العطاء والمبادئ والاخلاق والقيم .. وليد البطولات .. وليد الفداء والشجاعه .. وليد الخلود والبقاء .. سبط رسول الله وحبيبه وريحانته " الحسين سلام الله عليه "


فبهذه المناسبه العطرة الميمونة نبارك لشيعة امير المؤمنين هذه الولادة المباركة ونسأل المولى تعالى ان يعيدها علينا بالخير والمسرات ...


الاسم : الحسين عليه السلام


ابيه : علي بن ابي طالب


امه : فاطمة الزهراء


اللقب: سيد الشهداء و الرشيد والطيب والوفي والسيد والزكي والمبارك والتابع لمرضاة الله والسبط وسيد شبابأهل الجنة والدليل على ذات الله


الكنية: أبو عبد الله 



الولادة: 3 شعبان 4 هـ


الشهادة: 10 محرم 61 هـ


مدة الإمامة: 10 سنوات


القاتل: يزيد وجيشه


مكان الدفن: كربلاء



نقش خاتمه : لكل أجل كتاب


شاعـره: يحيى بن الحكم


بوابه: أسعد الهجري



الولادة المباركة لريحانة رسول الله


ولد بالمدينة في الثالث من شعبان في سنة ثلاث أو أربع من الهجرة وكانت مدة حمله ستة أشهر. ولما ولد جي‏ء به إلى رسول الله صلى ‏الله ‏عليه ‏وآله فاستبشر به وأذن في أذنه اليمنى وأقام في اليسرى فلما كان اليوم السابع سماه حسيناً وعق عنه بكبش وأمر فاطمةأن تحلق رأسه وتتصدق بوزن شعره فضة كما فعلت بأخيه الحسن فامتثلت ما أمرها به.




قالت صفية بنت عبد المطلب لما سقط الحسين من بطن أمه ع و كنت وليتها قال النبي يا عمة هلمي إلي ابني فقلت يا رسول الله إنا لم ننظفه فقال النبي ص أنت تنظفينه إن الله تعالى قد نظفه و طهره قالت فدفعته إلى النبي ص فوضع النبي لسانه في فيه و أقبل الحسين على لسان رسول الله يمصه قالت فما كنت أحسب رسول الله يغذوه إلا لبنا أو عسلا فقبل النبي بين عينيه ثم دفعه إلي و هو يبكي و يقول لعن الله قوما هم قاتلوك يا بني يقولها ثلاثا فقلت فداك أبي و أمي و من يقتله قال الفئة الباغية من بني أمية لعنهم الله 


قال الصادق ع إن الحسين بن علي لما ولد أمر الله تعالى جبرئيل ع أن يهبط في ألف من الملائكة فيهنئ رسول الله ص من الله تعالى و من جبرئيل قال فهبط جبرئيل فمر على جزيرة في البحر فيها ملك يقال له فطرس كان من الحملة بعثه الله تعالى في شي‏ء فأبطأ عليه فكسر جناحيه و ألقاه في تلك الجزيرة فعبد الله تعالى سبعمائة عام حتى ولد الحسين بن علي ع فقال الملك لجبرئيل يا جبرئيل أين تريد قال إن الله عز و جل أنعم على محمد نعمة فبعثت أهنئه من الله و مني فقال يا جبرئيل احملني معك لعل محمدا يدعو لي قال فحمله فلما دخل جبرئيل ع على النبي ص هنأه من الله عز و جل و منه و أخبره بخبر فطرسفقال النبي ص قل له تمسح بهذا المولود و عد إلى مكانك قال فتمسح فطرس بالحسين ع فارتفع فقال يا رسول الله أما إن أمتك ستقتله و له على مكافأة لا يزوره زائر إلا أبلغته عنه و لا يسلم عليه مسلم إلا أبلغته سلامه و لا يصلي عليه مصل إلا أبلغته صلاته ثم ارتفع


 


درر من اقوال سبط رسول الله


صانع المنافق بلسانك و أخلص مودتك للمؤمن و إن جالسك يهودي فأحسن مجالسته


أفضل العبادة عفة البطن و الفرج


من لم يجعل الله له من نفسه واعظا فإن مواعظ الناس لن تغني عنه شيئا


من صدق لسانه زكا عمله و من حسنت نيته زيد في رزقه و من حسن بره بأهله زيد في عمره


الكمال كل الكمال التفقه في الدين و الصبر على النائبة و تقدير المعيشة


من عرف الله أحبّه، ومن عرف الدنيا زهد فيها. والمؤمن لا يلهو حتّى يغفل، وإذا تفكّر حزن


من نافسك في دينك فنافسه، ومن نافسك في دنياك فألقها في نحره


* أوسع ما يكون الكريم بالمغفرة، إذا ضاقت بالمذنب المعذرة


*   يا ابن آدم! من مثلك؟ وقد خلا ربّك بينه وبينك متى شئت أن تدخل إليه توضّأت وقمت بين يديه، ولم يجعل بينك وبينه حجاباً ولا بوّاباً، تشكو إليه همومك وفاقتك، وتطلب منه حوائجك، وتستعينه على أمورك

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 310


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
1.97/10 (13 صوت)