جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات ولائية
خطابي فيك هزيل يا علي
خطابي فيك هزيل يا علي
04-06-2012 01:45




علي الدر والذهب المصفى ,, وباقي الناس كلهم تراب

 




بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآله الطاهرين

ماذا
عساي أن أقول ومن أين أبدأ فالحديث فيك يا علي لا تفيه هذه الدقائق
القليلة ولا يحويه الفكر الجاهل نورك المبين ، فأنت يا علي لا يمكن أن
يستعرض حياتك إلا من جعلك الله نفسه أعني بذلك أخاك المصطفى صلى الله عليه
وآله ، فأنت يا مولاي عظيم لا يحطيط بحياة العظيم إلا العظيم ،


نعم
مولاي: سطرت كلماتي المتواضعة في حقك برجاء التبرك بذكرك ليس إلا يا كفؤ
الزهراء وحبيب المصطفى وأبا ذريته المباركة اعذرني مولاي فقولي في حقك
حقيرٌ حقيرٌ 


اليوم
يتشرف الكون بأكمله بإشراقة نورك المبين يا أمير المؤمنين وسيد الموحدين
وقائد الغر المحجلين فأنت من خاتم المرسلين كهارون من موسى ،تخلفه في هدي
الأمة إلى صراط الله القويم ، يا باب مدينة علم النبي الأمين ، يا سيف الله
القاطع لدابر الكافرين ومقاتل الناكثين والقاسطين والمارقين 


اليوم
تخبوا نجوم النحس وتتلألأ في سماء الدنيا نجوم السعد مُبشرة بميلادك يا
إمام المتقين ، اليوم تفخر الكعبة على بقاع الدنيا باستضافتها لنورك العظيم
قد فتحت جدارها لا بابها مبدية بذلك تلهفها بالتشرف بسجودك في جوفها ولي
المؤمنين للتعطر بشذى روحك وتتزين بجمال نفسك وتشع بنور فكرك المشع بعلم
النبيين لتكن بذلك متهيأة لأمر الله العظيم بجعلها قبلة للمسلمين 


اليوم
يبدأ العد التازلي للخلاص من ظلم الظالمين والقضاء على دول المتألهين ،
فأنت يا علي بركان غضب الله الثائر على عروش المتجبرين ، يحرقها ويُبديها
ويسلبها قوتها بسيفك البتار المسمى بذي الفقار ، تقضي به على أبطالهم
وتناوش ذؤبانهم كعمرو بن عبد ود ومرحب وتفتح بساعدك حصون المشركين ،
فإيمانك الراسخ ونفسك مطمئنة بنصر الله لا تخشى ولا تهاب المعتدين ، أنت
شرارة الحق الحارقة للمفسدين تبيد عروش الطغاة وتكسر أنوف المتكبرين ممهداً
لدولة العدل التي يقيمها حفيدك في آخر الزمان الإمام المهدي عجل الله
البائدة لأديان الضلال والناشرة للعلم المبين لتكتمل العقول وتهنأ النفوس
وتخرج الأرض كنوز الخير ليستفيد منها الخلق أجمعين


ماذا
عساي أن أقول فيك يا علي وفضائلك قد ملأت الخافقين مع وجود التعتيم
والتخويف والترهيب ، فمحبيك أخفوا فضائلك خوفاً من بطش الحاقدين وأعداؤك
أظهروها مرغمين لتظهرها الله جلية زاهرة يراها القريب والبعيد 


أعتذر
إليك مولاي: قد تكون مقالتي مبعثرة وكلماتها متناثرة فذاك لأني أجد نفسي
في حيرة فأنت فصاحب المقام العظيم والكلام فيك جد هزيل وخادمك يرى أن
بلاغته توقفت هنا وحبر قلمه صار باهتاً وقد يتوقف فكره عن التعبير ، فكما
أسلفت في بدء المقالة مثلي لا يمكنه أن يصف البحر المتلاطم الزاخر باللآلئ
والحاوي للغذاء الطيب لذوي العقل السليم ، بحرك يا مولاي عميق عميق والوصول
قاعه من خلالي مستحيل 


من
أراد أن يحلل شخصك العظيم يا أمير المؤمنين فليتمعن في الروايات المتواترة
عن خاتم النبيين المبين لعظمتك والذاكر لفضائلك ، والواصف لشمائلك والمظهر
لمكانتك عند خالقك العظيم ، والموضح لمنزلتك بالنسبة إليه حيث قال صلى
الله عليه وآله يا علي: أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ،
وإن شق عليه ذلك فليفتح قلوب المؤمنين ليجد اسمك محفوراً فيها لا يزول ولا
يمحى مهما فعل الحاقدين ، فحتى لو فرمت تلك القلوب فسيبقى اسمك يشع
ليزينها حتى وإن كانت مفرومة بأنياب المتوحشين


فهنيئاً
لنا هذا الولاء الطاهر والحب الصادق لك يا علي فنحن على نهج النبي سائرين
القائل في حديث نقله المؤالف والمخالف والذي جاء فيه يا علي: لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق 


ومباركة
علينا هذه الولادة الميمونة وإشراقة نورك المبين في هذا اليوم اليوم
العظيم من أيام الله المباركة وفي شهره الحرام وفي جوف قبلة المسلمين التي
هي بيت الله الحرام ومهوى أفئدة المسلمين


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بقلم الكاتب احمد عاشور

صــ آل محمد ــداح

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1841


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


صداح آل محمد
تقييم
3.26/10 (14 صوت)