جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات ولائية
الروح , حقيقتها واحوالها
الروح , حقيقتها واحوالها
19-06-2011 12:49




وَيَسْئَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبّـِى وَمَا أُوتِيتُم مّـِنَ الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلا( الاسراء ايه 85)

ان مفسّرو الإِسلام الكبار ـ السابقون مِنهم واللاحقون ـ لهم كلامُ كثير عن الروح ومعناها،



 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمد لله رب العالمين وصلى الله على عبده الرسول
المؤيد والعبد المسدد ابي القاسم محمد وعلى اله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين


يَسْئَلُونَكَ عَنِ
الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبّـِى وَمَا أُوتِيتُم مّـِنَ الْعِلْمِ إِلاَّ
قَلِيلا( الاسراء ايه 85)


ان مفسّرو الإِسلام
الكبار ـ السابقون مِنهم واللاحقون ـ لهم كلامُ كثير عن الروح ومعناها.


وفي هذا البحث سوف
نذكر ونبين ماهية الروح وهنا يتوقف السائل عند عدة نقاط تخص حقيقة الروح والنفس
ويتسائل مما تتكون منه وهل لها شكل.


 لا
شك ان الرّوح في الأصل اللغوي تعني (النفس) و ان البعض يرى بأنَّ (الروح)
و(الرّيح) مُشتقّتان مِن معنىً واحد، وإِذ تمَّ تسمية روح الإِنسان ـ التي هي الجوهر
المستقل ـ بهذا الإِسم فذلك لأنّها تشبه النَفَسَ والريح مِن حيث الحركة والحياة،
وانها تشبه النفس والريح من حيث عدم القدرة على رؤيتها. ( الامثل)


اما كلمة الروح فقد استخدمت بالقرآن في
موارد ومعاني مُتعدِّدة، فهي في بعض الأحيان تعني الروح المقدَّسة التي تساعد
الأنبياء على أداء رسالتهم كما في الآية (253) مِن سورة البقرة والتي تقول:
(وآتينا عيسى بن مريم البينات وأيدناه بروح القدس). ( الامثل)


في بعض الاحيان تعبر عن القوة الالهيه بقوله
تعالى (وايدهم بروح منه), وفي في موارد اخري تأتي كامة الروح دلالة على ملك الوحي
او الملك الكبير (تنزل الملائكة والروح فيها). وقد وردت ايضا بمعنى القرآن او
الوحي السماوي (وكذلك أوحينا إِليك روحاً مِن أمرنا). ( الامثل)


واخيرا وردت الروح في القرآن الكريم بمعنى
الروح الإِنسانية،كما في آيات خلق آدم: (ثمّ سوّاه ونفخ فيه مِن روحه) و الاية (فإِذا
سويته ونفخت فيه مِن روحي فقعوا لهُ ساجدين). ( الامثل )


تاريخيا
وعن هذه الاية وفي الرّوايات المتعدِّدة التي بين أيدينا من طرق الشيعة وأهل
السنّة نقرأ أنّ هذا السؤال عن الروح أخذهُ المشركون مِن علماء أهل الكتاب الذين
يعيشون مع قريش، كي يختبروا به رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)، إِذ قالوا
لهم: إِذا أعطاكم الرّسول(صلى الله عليه وآله وسلم)معلومات كثيرة عن الروح فهذا
دليل على عدم صدقه، لذلك نراهم قد تعجبوا مِن إِجابة الرّسول(صلى الله عليه وآله
وسلم) المليئة بالمعاني رغم قصرها وقلّة كلماتها.


وفي
رواية اخرى إن اليهود قالت لقريش  سلوا
محمدا عن الروح ، فإن أجابكم فليس بنبي ، وإن لم يجبكم فهو نبي ، فإنا نجد في
كتبنا ذلك ، فأمر الله سبحانه بالعدول عن جوابهم ، وأن يكلمهم  في معرفة الروح إلى ما في عقولهم ، ليكون ذلك
علما على صدقه ودلالة لنبوته. بالاضافه لذلك أنهم سألوه عن الروح : أهي مخلوقة
محدثة أم ليست كذلك ؟ فقال سبحانه " قل الروح من أمر ربي " أي من فعله
وخلقه ، وكان هذا جوابا لهم عما سألوه عنه بعينه . (بحار الانوار ج 58)


لقد
اختلف العلماء على ماهية الروح:


·         منهم
من قال انه جسم هوائي متردد في مخارق الحيوان اي الكائن الحي ( الشريف المرتضى قدس
سره).


·       منهم من قال  ان
لكل كائن حي روح وبدن والروح هي الحياةالتي يوجد بها محل العلم والقدرة والاختيار
التي تسمى بالعقل (الشيخ المفيد قدس سره).


·         والبعض
يرى ان الله خلق الروح من ستة اشياء وهي (النور- الطيب- البقاء -الحياة- العلم -العلو)


1.      النور هو نورانية الجسد التي تتكون من السمع
والبصر.


2.      الطيب هو عندما تخرج الروح من الجسد يصبح
نتنا ذو رائحة غير طيبه.


3.      البقاء وهو ان الجسد باقي ما بقت الروح فيه
فإذا فارقته بلي وفنى.


4.      الحياة وهو طالما بقيت الروح في الجسد بقي
واذا خرجت مات.


5.      العلم وهو ان الروح اذا لم تتواجد في الجسد
لم يكون هناك اي علم.


6.      واخيرا العلو وهوعلو الروح في السماء ومثال
ذلك تواجد ارواح الشهداء بالجنه واجسادهم تحت الثرى.


السؤال التالي : هل الانسان هو عباره عن هذا الجسم؟


الجواب ان الانسان ليس بهذا الجسم المادي والدليل على ذلك هو
استمرارية الزياده والنقصان والنمو والذبول لذلك الجسم. في الجانب الاخر, ان الانسان عندما
يكون مشغولا في امر مهم وخاص يكون مشغولا عن بدنه منشغل في روحه  وعلى سبيل الاستيناس نأتي بمثل النسوة اللاتي
لم يشعرن بالالم عندما رأين النبي يوسف عليه السلام  واكبرنه وادى هذا الوضع الى
تقطيع ايديهن.


اضافة الى ذلك ان الانسان لو كان هذا الجسم لما تنعم او تعذب
بالقبر. وعندما نستعرض الاديان والملل الاخرى نجد انها ترى بصحة التصدق وفعل
الخيرات للموتى وذلك يدل على ان فطرتهم السليمه تشهد بأن الانسان شيء غير هذا
الجسد.


في النهايه نأتي الى قول الله تعالى " (يا أيتها النفس
المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية ) " والخطاب بقوله : " ارجعي "
إنما يتوجه إليها حال الموت ، فدل هذا على أن الشئ الذي يرجع إلى الله بعد موت
الجسد يكون راضيا مرضيا عندالله ، والذي يكون راضيا مرضيا ليس إلا الانسان ، فهذا
يدل على أن الانسان بقي حيا بعد موت الجسد ، والحى غير الميت ، فالانسان مغاير
لهذا الجسد وان الروح هي التي تحرك الانسان.





 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 186


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
9.01/10 (10 صوت)