جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات ولائية
ناشر علوم المصطفى الأمين
ناشر علوم المصطفى الأمين
12-02-2012 01:27

بسم الله الرحمن الرحيم

وصلى الله على محمد وآله الطاهرين

الحمد
لله أن جعلنا من المهتدين وأن وفقنا لنكون سالكين لمنهاج الطاهرين ،
والحمد لله الذي طيب نفوسنا وارتقى بعقولنا ونور أفكارنا بنهل العلم من
منابعه الصافية لننتفع وننفع به أخوة لنا في حياتنا الدنيا وننال به جزاء
المحسنين غداً في الآخرة لنكون راضين مرضيين مستقرين في رحمة الله مع
أوليائه الطاهرين
 

يسعدني
في هذه اللحظات المباركة أن أُسطر بمداد النور كلماتي البسيطة في ذكر نور
من أنوار آل محمد عليهم السلام ومنبع صافي من منابع الخير والعلم اللدني
والخُلق العظيم لأُضيء به هذا المتصفح وأُنير به عقول القراء الكرام وأبارك
به نفوس المؤمنين التائقين إلى البركة والطالبين لقضاء الحاجات والساعين
لنيل الأجر العظيم ، نورٌ عظيم أشرق على الدنيا سنة 80ه في اليوم 17 من
ربيع الأول ، ليُزهر بنور الله ويهدي عباد الله بخُلقه العظيم وعلمه الغزير
وإخلاصه في عبادة رب العالمين

أبوه باقر علوم النبيين وجده زين العابدين وأمه أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر تقية نقية محسنة مؤمنة

نشأ في أحضان جده السجاد إلى أن بلغ 15 من عمره الشريف وعاش مع أبيه الباقر 34 عاماً

عاصر حكام الجور الأموي 40 عاماً وحكام بني العباس ما يزيد على الـ 20 عاماً

استغل
انشغال الدولتين ببعض لتثبيت دعائم الدين ونشر علوم جده النبي الأمين
بالخلق العظيم والعلم الغزير ، تصدى خلالها للإلحاد المستشري في ذلك الزمان
ليحاربه بالكلمة الصادقة والخُلق النبيل 

شهد لفضله وزينة علمه وطيب نفسه القريب والبعيد ، فهذا زيد بن علي قد قال فيه  في
كل زمان رجلٌ منّا أهلَ البيت يحتجّ اللهُ به على خلْقه، وحجّة زماننا إبن
أخي جعفرُ بن محمد.. لا يضلّ من تبعَه ولا يهتدي من خالفه
، وهذا مالك بن أنس إمام المذهب المالكي قد قال في حقه والله ما رأت عيني أفضلَ من جعفر بن محمد زهداً وفضلاً وعبادةً و ورعاً، وكنت أقصده فيكرمني ويُقبل عليّ

تتلمذ
على يديه إمام المذهب الحنفي أبو حنيفة لمدة عامين أهلته لأن يكون علماً
تؤخذ فتاواه من قبل طائفة من المسلمين وقد شهد على ذلك هو بنفسه حيث قال
لولا السنتان لهلك النعمان

خرج أربعة آلاف عالم من جامعته المباركة في شتى مجالات العلوم

لم
يتحمل المنصور العباسي انتشار العلم الأصيل والخُلق الكريم من قِبَل هذا
الإمام العظيم فاستشاط غيظاً ولم يرَ بداً من الخلاص منه ليدس إليه السم
النقيع ويُلحقه بآبائه الأكرمين سنة 48هـ في اليوم 25 من شوال

وفي ختام هذه المقولة

أتقدم بأجمل وأطيب التهاني والتبريكات لإمام الزمان عجل الله فرجه بذكرى ميلاد جده ناشر علوم المصطفى صلى الله عليه وآله الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه وعلى آبائه وأبنائه السلام

كما
يسعدني أن أهنئ شيعة آل محمد بهذه المناسبة العظيمة ، ولا أنسى أن أهنئكم
أيها الأخوة وأبارك لكم هذا الميلاد الميمون داعياً المولى القدير أن يعيده
عليكم أعواماً عديدة وأنتم تنعمون بالصحة والعافية والأمن والسلام
والسعادة الدائمة ونيل الخير والبركة بذكر الطيبين

 صــ آل محمد ــداح

 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 182


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


صداح آل محمد
تقييم
1.00/10 (1 صوت)