جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات ولائية
رحمة الله في التاسع من الشهور
رحمة الله في التاسع من الشهور
03-09-2009 09:16



شهر رمضان -- شهراً كريم ، فضل على باقي الشهور تمثلت ايامه بالروحانيه

وشرفه الباري بنزول كتابه ، واغدق فيه الجزاء على عبادة --- فهنيئاًً لمن

حضي بصيامه و قيامه 0

 


 


بسم الله الرحمن الرحيم


للهم صلِ على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




(( رحمة الله في التاسع من الشهور ))




لله في خلقه نفحّات عديدة ، فرحمة واسعه وفضله لا يقاس ، وإحسانه لا يجزى ، ومن هذة النفحات التي أهداها الله لعباده شهر رمضان 0


بسم الله الرحمن الرحيم


شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ---- سورة البقرة ايه 158



فا هو شهر الرحمة والغفران يحل ضيفا ً عزيزاً وكريماً على المسلمين جميعا  في شتى بقاع الدنيا ،  لأنه يمتازعلى سائر شهور السنه با لروحانيه ،


وتختص ساعاته بالنفحات الأيمانيه ، فهو شهرمفعم بأنواع الخيرات والبركات ، وهو بمثابة فرصة ً جديده  للمسلمين لتغير الذات إلى الأفضل وتبديل الحال إلى الأحسن 0



00


00


فأذا كان شهر رمضان قد قرن أسمه با لصيام فذلك لا يعني ان الصيام هو امساك الجسد عن بعض الملذات في وقت مخصوص 


  بل يجب على المسلم ان يتوجه بقلب صافي مملوء بالأخلاص لله لتحضى روحه بما نالت و زرعت  يداه 0  


00


00


فا الصيام ليس مجرد حميه للجسد بقدر ما هو طريقه لتهذيب الروح وسبيل لتدريب النفس على التغلب على شهواتها 0


وكم هو جميل التكافل الأجتماعي ولأنساني الناتج عن شعور الصائم بالألم ومعاناة أخيه الجائع ولا ما فائدة امساك جسد عن طعام وشراب   ليرتاح منه نهاراً ثم يتعب بثقله ليلاً  0



فصدق ابو الحسنين حيث قال : كم من صائم ليس من قيامه إلا الجوع والعطش ، وكم من صائم ليس من قيامه إلا التعب والعناء حبذا نوم الأكياس (1) وإفطارهم (2) 0



00


00



والصيام
صله وثيقه بين الخالق والمخلوق وهو بمثابة الفرصه للمخلوقين للأتصال
بالخالق فلا ينبغي للأنسان ان يكفر بنعمه منحت له من قبل الله عز وجل 0


فقد ورد في أحدى الاحاديث (( لو يعلم العبد ما في رمضان يوّد أن يكون رمضان السنه (3)



00


00



شرفه الله بنزول كتابه  في لليلةً منه مباركه قوله تعالى   } إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ   سورة الدخان ايه 3



وليكون
الكتاب الموّثق والحجة على الخلق فهو بمثابة الغداء الروحي للعقل والبدن ،
وهو هدية الباري لعباده وعلى لسان رسولٍ صادقاً أمين وبيد نبي جليل القدر
عظيم المكانة ،



فا ليلة القدر


تلك الليلة العظيمة الشأن التي هي خيراً من الف شهر ، فا فضلها كبيرلا يقاس 0


فقد ذكرها الله تعالى فقال : إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5) سورة القدر



فترى ان الله يخاطب نبيه بقوله ما ادراك ما لليلة القدر0


ليبن لعباده مكانتها الرفيعه الساميه وها هو يصّرح لعباده وليحثهم على أستغلالها خير أستغلال ، ففضها يعادل الشهور من العباده 0



00


00


وهذا الشهر وإن كان شهر للعباده فهذا لا يعني عبادة القيام والسجود


فقط ، فكل أمتثال لأمر لله واجتناب نواهيه هو عباده 0


ونعرف ذلك حقيقاً من خلال الاحداث التي وقعت في هذا الشهر فهي ليست بقليله  فمعركة بدر في السنه الثانيه للهجرة ، وخروج النبي لفتح مكه خير دليل على ذلك0


فهذا الشهر لم يخلو من الأحداث المهمه فوفاة السيدة خديجه وابو طالب والمؤاجاة بين المهاجرين والانصار وولادة الحسن الزكي واستشهاد امير المؤمنين كلها أحداثً لا تنسى قد وقعت


بهذا الشهر الفضيل 0



00


00


ولمن أراد المزيد فما عليه الا ان يتأمل في خطبة رسول الله (ص)


استقبالاً لشهر رمضان 00سائلينكم الدعاء



خطبة الرسول الاعظم (ص) في استقبال شهر رمضان المبارك




أيها الناس، انه قد أقبل اليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله


أفضل الشهور وأيامه افضل الايام ولياليه أفضل الليالي، وساعاته أفضل الساعات،


دعيتم فيه الى ضيافة الله وجعلتم فيه من أهل الكرامة، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم


فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعائكم فيه مستجاب، فأسألـــــوا الله ربكم بنيات


صادقة


وقلوب طاهرة ان يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه، فإن الشقي من حرم غفران الله في


هذا الشهر العظيم، واذكــــــــروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه،


وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقـــــــروا كباركم وارحموا صغاركم، وصلوا


ارحامكم واحفظوا السنتكم، وغضوا عما لا يحل النظر اليه أبصاركم، وعما لا يحل


الاستماع اليه أسماعكم، وتحننوا على أيتام الناس حتى يتحنن على أيتامكم، وتوبوا


الى الله من ذنوبكم فارفعوا اليه أيديكم بالدعاء في أوقات صلاتكم فانها أفضل


الساعات


ينظر الله عز وجل فيها بالرحمة الى عباده يجيبهم اذا ناجـــــوه ويلبيهم اذا نادوه


ويعطيهم اذا سألوه، ويستجيب لهم اذا طبأوزاركم فخففوا عنها بطول سجـــــودكم،


واعلموا ان الله تعالى ذكره اقسم بعزته ان لا يعذب المصلين والساجدين وان لا


يرهم


 بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين. أيها الناس من فطّر منكم صائمــاً مؤمناً في هذا


الشهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة ومغفرة لما مضى من ذنوبه، فقيل يا رسول الله


وليس كلنا قادر على ذلك، فقال صلى الله عليه وآله: اتقوا الله ولو بشق تمرة، اتقوا الله


ولو بشربة ماء. أيها الناس من حسن منكم في هذا الشهر خلقه كان له جــــــواز على


الصراط يوم تزل فيه الاقدام، ومن خفف في هذا الشهر عما ملكت يمينه خفف الله عنه


حسابه، ومن كف فيه شره كف عنه غضبه يوم يلقاه، ومن أكرم فيه يتيماً اكـــرمه الله


يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع رحمه قطع الله


عنه رحمته يوم يلقاه، ومن تطوّع فيه بصلاة كتب الله له براءة من النار ومن أدّى فيه


فرضاً كان له ثواب من أدّى سبعين فريضة فيما سواه من الشهور، ومن أكثر فيه من


الصلاة على ثقل الله ثقّل الله ميزانه يوم يخفف الموازين، ومن تلا فيه آية من القرآن


كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور. أيها الناس ان ابواب الجنان في


هذا الشهر مفتّحة فاسألوا ربكم ان لا يغلقها عليكم، والشياطين مغلولة فاسألوا ربكم ان


لا يسلطها عليكم... فقال أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام، فقمت وقلت:


 يا رسوال الله ما أفضل الاعمال في هذا الشهر؟. فقال صلى الله عليه واله وسلم: يا أبا


الحسن أفضل الاعمال في هذا الشهر الورع عن محارم الله، ثم بكى. فقلت يا رسول الله


ما يبكيك؟. فقال: يا علي أبكي لما يستحل منك في هذا الشهر (4)


 *******


المصادر


1-الأكياس : هم الواعدون الذين يطبقون الدين بشكل صحيح


2- نهج البلاغه صــــ 495


3- مستدرك الوسائل ج 7 صــ 424


4- مفاتيح الجنا ن صـــ 235


وسائل الشيعه ج 1 صــ 313 الباب 18


 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 160


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
1.00/10 (3 صوت)