جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات ولائية
:..جوهرة القدس ..:
:..جوهرة القدس ..:
07-05-2009 10:39




السلام
عليك يا رسول الله ( ص ) ، السلام على ابنتك الصديقة الطاهرة ، السلام
عليك يا فاطمة بنت رسول الله ( ص ) ، يا سيدة نساء العالمين ، أيتها البتول
الشهيدة الطاهرة

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم واحفظ خادمهم


روح سكنتها القداسة ... جوهر ضم العظمة نفس احيطت بالمكرمات والفضائل .. قلب جبل

على العفة والطهارة ..

لا بل هي جوهرةالقدس وعين الطهارة والعفه والمكرمة هي النور الجلي الذي تضمن الارحام

 الطاهرة والاصلاب المطهرة هي الحورية التي قدسها بارئها وجلاها حتى شرفها على جميع النساء ..

هي الدمعه الحزينة في محراب العشق ... هي الكف الطاهرة ترفع اشجانها الى

بارئها بسماء امطرت عليها اهات واشجان ..

هي الحجة البالغه على العالم ..  الصديقة الكبرى سبب خلق الخلائق .. هي السبب

المتصل بين السماء والارض ..

هي الشرف والعفة والكرم والجود هي الاحزان تنصب على الصبر فتجلي همومها بدمعه

حارقه تشتت مابقى من فرح في قلبها ..

سيدة النساء وجليلة الكونين .. سر الله اودعه فيها .. كنوز الرحمة والرأفه في ذات

قدسها ..


انها بضعة الهادي وحليلة المرتضى وام الائمة الاطهار فهي طاهرة بنت اطهار ام اطهار

انها   
الزهراء عليها السلام ..


لله كنهها ومعرفة ذاتها .. فليس لاحد ان يفقهه قدرها  غير الله سبحانه

بتولة تجلت في آفق المعالي وكوثر مازال ينبض مكرمات ومناقب ..

ام ابيها .. وحق له ان يلقبها ابوها بهذا اللقب فهي القلب الحنون العطوف

الذي دار رسول الله ووقف الى جانبه ومسح عنه همومه وغمومه ..




::: نور الزهراء عليها السلام ::


قال الصدوق بإسناده عن الإمام الحسين عن أبيه علي بن أبي طالب قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

خُلق نور فاطمة : قبل أن تخلق الأرض و السماء .

فقال بعض الناس : يا نبي الله فليست هي إنسية ؟

فقال صلى الله عليه وآله وسلم : فاطمة حوراء إنسية .

قال : يا نبي الله و كيف هي حوراء إنسية ؟

قال صلى الله عليه وآله وسلم : خلقها الله عز و جل من نوره قبل أن يخلق آدم ،

 إذ كانت الأرواح فلما خلق الله عز و جل آدم ، عرضت على آدم .

 قيل : يا نبي الله و أين كانت فاطمة ؟

قال : كانت في حقة تحت ساق العرش .

قالوا : يا نبي الله فما كان طعامها ؟

 قال : التسبيح و التهليل و التحميد ، فلما خلق الله عز و جل آدم و أخرجني من صلبه

، أحب الله عز و جل أن يخرجها من صلبي ، جعلها تفاحة في الجنة ، و أتاني بها جبرائيل

عليه السلام فقال لي : السلام عليك و رحمة الله و بركاته يا محمد . قلت : و عليك السلام

 و رحمة الله حبيبي جبرائيل .

فقال : يا محمد إن ربك يقرئك السلام .

قلت : منه السلام و إليه يعود السلام .

قال : يا محمد إن هذه تفاحة أهداها الله عز و جل إليك من الجنة ، فأخذتها

 و ضممتها إلى صدري ، قال : يا محمد يقول الله جل جلاله كلها ، ففلقتها فرأيت نورا ساطعا ففزعت منه .

فقال : يا محمد ما لك لا تأكل كلها و لا تخف ، فإن ذلك النور المنصورة في السماء ،

و هي في الأرض فاطمة . قلت : حبيبي جبرائيل ولم سميت في السماء المنصورة ، وفي الأرض فاطمة ؟

قال : سميت في الأرض فاطمة ، لأنها فطمت شيعتها من النار ، و فطم أعداؤها عن حبها ،

 و هي في السماء المنصورة ، و ذلك قول الله عز و جل : يَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ بِنَصْرِ اللَّهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشاءُ ،

يعني : نصر فاطمة لمحبيها


::::: :::


فهي اجلّ امراة خلقها الله تعالى من ادم فمادونه فاختارها المولى واصفاها وزكاها واجتباها

وخصها بنور الهدى في ملكوت الشرف قبل خلق السموات والاراض لانه يعلم لما ستكون

عليه هذه الاثنى الطاهرة فهي اكرم من تطيعه وتقدسه .. واصبرهم في جنب الله تعالى فلا

تفرط في حقه حتى على حساب حياتها المقدسه ..

فيكفي انها فدت ذالك الجسد المطهر في سبيل الله وماجرى عليه من مصائب تدمي القلوب

وتجرح العيون لدليل على ذلك ..

الواثــــبين لظـــلم آل مـــحمد * ومـــحمد مـــلقى بــلا تكـــفين 

والقــــائلين لفــــاطم آذيـــتنا * فـــي طـــول نـوح دائـم وحـنين 

والقــاطعين اراكــة كـي مــاتقيل * بــــظل اوراق لهـــا وغـــصون

ومجمعي حطب عــلى البــيت الـذي * لم يــجتمع لـولاه شـــــمل الديــن

والداخـــلين عــلى البــتولة بـيتها * والمســـقطين لهـــا أعـــز جـنين

والقــــائدين امـــامهم بـــنجاده * والطـــهر تــدعو خــلفهم بــرنين

خلو ابن عمي او لاكـــشف للــدعا *  رأســي وأشكــــو للالـه شــجّوني

مــا كــان نـاقة صـالح وفـصيلها * بـــالفضل عــــند الله إلاّ دونـــي


كيف ستكون .. وهل هناك ادنى شعور يصف مكانتها وماجرى عليها من رزايا

تبكي لها العيون .. بل ناجي ذاك الطيف الذي ذبل من شدة المصاب .. ناجي ذاك

الجسد الذي يتراءى لناظر كالخيال لما هدته البلايا والعله ..

بدمع حار  يشهق له القلب وتزفر له الروح ارسل اوجاع الحزن يواسي قلبها الضامي

الى الراحة ..

استجدي باللوعات حتى تخفف عن روحها المهمومة احزانها ... لا تترك اضلاع البتول

تعاني الاوجاع لوحدها بل ابكِها حتى تهون اوجاعها ..

لا تتخلى عن تلك العيون الملطومة بل ابكِها ليلا نهارا حتى تداوي شدة الضربه بدموعك

المنهمرة ..

لا .. واسي ذاك الصدر الذي استودع الله فيه كنوز العرش حيث نبت فيه ذاك المسمار

الذى ادمى صدر الحق والنبوة والولايه ..


لما .. لم يتركوها تبكي على ابيها رسول الله ولما ابخصوها حقها .. لا بل منعوها وغصبوها

اياه ..


ويلهم ماضرهم لو بكت بضعة المختار***اياما قصارا

من سعى في ظلمها؟ من راعها***من على فاطمة جارا


لماذا اسقطوها ذاك الجنين .. اليس هو سبط نبي الرحمة .. حرموه الحياة قبل الاوان

تبا لهم وتعسا .. كيف هانت عليهم نفوسهم واردوا بالزهراء عليله مريضة تصارع

الموت لحظة بعد لحظة ..

لماذا عجلوا في تيتيم اولادها ووحدة امير المؤمنين .. لماذا لوعوها الغصص والمصاب

وهي بعد لم تجف دموعها على ابيها ..

انحلوها ظلموها غصبوا حقها وهي لم تبلغ العشرين .. رجعت الى بارئها وقد جرعت الغصص

والهموم من امة ابيها فكيف سيلاقوا الله يوم القيامة ..

وكيف ستكون محكمة العدل فيه الله تعالى والخصم محمد والظهير جبرائيل والمظلومة هي

الزهراء عليها السلام ..


 


نسألكم الدعاء

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 181


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
10.00/10 (1 صوت)