جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

ضامن الجنان ...!
09-11-2008 10:14




ها نحن في هذا اليوم الشريف وفي شهر من اشهر الله الحرام نستقبل نور من انوار المولى تعالى في ارضه ...



بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صلِ على محمد وال محمد وعجل فرجهم ...



ها نحن في هذا اليوم الشريف وفي شهر من اشهر الله الحرام نستقبل نور من انوار


المولى تعالى في ارضه .. من البيت المحمدي العلوي شع ذاك النور ..


تناثرت الورود والرياحين واعتلت الصلوات وتسابقت الحور بالجنان وتنورت الدنيا بشعاع


المولد المبارك وارتسمت البهجة بشفاه الكون وازدانت الارض بفرحة غامرة .. فتنورت


ارض طيبة ...


 


فاأي وليد ولد هذا اليوم المبارك ..! انه وليد الرحمة والانسانية


مولد ابن خير الاوصياء وسادة الاتقياء مولد الإمام علي بن موسى


الرضا بن الامام الكاظم عليهما السلام ..


فليس غريب على هذا البيت العلوي ان يلد مثل هذا المولود المبارك


الذي احتوى الدنيا بفضائله ومكارمه ولم تحتويه الدنيا ...



فقد ولد في اسرة مباركة لأب يعجز المقام عن الفصح بسيرته


التي اضاءت الدنيا بعلومه رغم المعاناة التي كان يقاسيها


بسبب الظروف التي كانت يعيشها الامام سلام الله في عصره من


سجن وتعذيب .. ولأم مباركة طاهرة نالت شرف الزواج من وصي


رسول الله ومن ثم بأن كان الوعاء الذي حمل بحجة الله تعالى



الام الطاهرة


روى الصولي عن عون بن محمد قال : سمعت علي بن ميثم


قال: اشترت حميدة المصفاة وهي ام ابي الحسن موسى عليه السلام


وكانت من اشراف العجم جارية اسمها تكتم فكانت من افضل النساء


في عقلها ودينها واعظامها لمولاتها حميدة حتى انها ماجلست بين يديها منذ


ملكتها اجلالا لها فقالت لابنها موسى عليه السلام : يابني ان تكتم


جارية ما رايت جاريه قط أفضل منها ولست اشك ان يكون لها شأن


وفضل ان كان لها نسل وقد وهبتها لك فاستوصي بها خيرا فلما


ولدت له الرضا سماها الطاهرة "



قبسات من سيرته المباركة


وبعد ماولد هذا النور العظيم وانتهل من علوم ابيه سلام الله عليه


وتربى بين احضان الامامة والكرامة وبعد وفاة ابيه تسلم الامامة


في ظروف صعبة ومريرة عاشها اولا مع ابيه وتعايش مع محنته


وهو يجر غصص ورزايا من جراء السلطة الظالمة ..


 


فبدل نفسه الطاهرة لأن يكون المصلح في توعية هذه الامة واصلاحها


وارشادها لدين الله وامره ولأن يهديهم الى الصراط المستقيم فلم يتوانى


كاأبائه سلام الله عليه ببدل كل غال ونفيس .. 


ومن جانب اخر كان يمثل القدوة والاسوة في كل جنبة من جنباته


حياته المقدسة فقد كان نموذج الطهر والتقى والايمان والصبر


وكل معان الفضيلة والاباء ..


فغمر الدنيا بالمناقب والفضائل والمكارم والكرامات في حياته وبعد


مماته عليه افضل الصلاة والسلام .. 




لماذا سمي بالرضا سلام الله عليه 


يروى(1)
ابن بابويه بسند حسن عن البزنطي قال : قلت لأبي جعفر الإمام محمد الجواد
(عليه السلام ) إن قوما من مخالفيكم يزعمون أن أباك إنما سماه المأمون
الرضا لما رضيه لولاية عهده ، فقال عليه السلام :

كذبوا
والله وفجروا، بل الله تبارك وتعالى سماه الرضا لأنه كان رضى لله عز وجل
في سمائه ، ورضي لرسوله والأئمة من بعده (عليهم السلام ) في أرضه .



قال : فقلت له : ألم يكن كل واحد من آبائك الماضين ( عليهم السلام) رضى لله عز وجل ولرسوله والأئمة من بعده ؟ فقال : بلى ، قلت : فلم سمي أبوك (عليه السلام ) من بينهم بالرضا ؟ قال :

" لأنه
رضي به المخالفون من أعدائه ، كما رضي به الموافقون من أوليائه ، ولم يكن
ذلك لأحد من آبائه (عليهم السلام ) ، فلذلك سمي من بينهم بالرضا
" .




 


 




فضل زيارته سلام الله عليه



قال ابو جعفر الثاني الامام الجواد عليه السلام : " من زار قبر ابي بطوس غفر الله


له ماتقدم من ذنبه وماتأخر وبنى الله له منبرا حذاء منبر محمد وعلي


حتى يفرغ الله من حساب الخلائق "



قال امير المؤمنين عليه السلام : " سيقتل ولدا من ولدي بأرض خراسان


بالسم ظلما اسمه اسمي واسم ابيه اسم ابن عمران موسى الا فمن زاره


في غربته غفر الله ماتقدم من ذنبه وماتأخر ولو كانت مثل عدد النجوم


وقطر الامطار وورق الاشجار "



تميم القرشيّ عن أبيه، عن الأنصاريّ، عن الهرويّ قال: دخل الرضا عليه السّلام القبّة التي


فيها قبر هارون الرشيد، ثمّ خطّ بيده إلى جانبه، ثمّ قال: "هذه تربتي وفيها اُدفَن، وسيجعل الله


هذا المكان مختلَف شيعتي وأهلِ محبّتي. واللهِ ما يزورني منهم زائر ولايسلّم علَيّ منهم مسلّم


إلاّ وجب له غفران الله ورحمته بشفاعتنا أهل البيت "


 


عشت عمري الغير الحزن مشهد


ولا للفرج عيني تشوف مشهد


يبو محمد ازور اشوگت مشهد


واشكي بحظرتك ضيم العليه  




الشاعر ( السيد عدنان الحمامي )


 


احاديثه وعلومه سلام الله عليه


1- لايكون المؤمن مؤمناً حتّى تكون فيه ثلاث خصال: سُنّة من ربّه، وسنّة من نبيّه صلّى الله عليه وآله، وسنّة من وليّه عليه السّلام. فأمّا السنّة من ربّه فكتمان السرّ، وأمّا السنّة من نبيّه صلّى الله عليه وآله فمُداراة الناس، وأمّا السنّة من وليّه عليه السّلام فالصبر في البأساء والضرّاء


2- مَن حاسب نفسه ربح، ومَن غفل عنها خسر


3- ليس لبخيل راحة، ولا لحسود لذّة، ولا لمَلول وفاء، ولا لكذوب مروّة


4- أكثِروا من الصلاة على محمّدٍ وآله عليه السّلام، والدعاءِ للمؤمنين والمؤمنات في آناء اللّيل والنهار؛ فإنّ الصلاة على محمّد وآله أفضل أعمال البرّ. واحرصوا على قضاء حوائج المؤمنين وإدخال السرور عليهم ودفع المكروه عنهم، فإنّه ليس شيء من الأعمال عند الله عزّوجلّ بعد الفرائض أفضل من إدخال السرور على المؤمن


5- مَن رضي بالقليل من الرزق قُبل منه اليسير من العمل


6- التودّد إلى الناس نصف العقل


7- إنّ الله يبغض القيلَ والقال، وإضاعة المال، وكثرةَ السؤال


8- لايستكمل عبدٌ حقيقة الإيمان حتّى تكون فيه خصالٌ ثلاث:التفقّه في الدين، وحُسن التقدير في المعيشة، والصبر على الرزايا




فسلام الله عليه ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حيا بين يدي ربه


 


 


 


 



 نسألكم الدعاء

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 206


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
1.00/10 (1 صوت)