جديد الأخبار
جديد المقالات

جديد الصور

جديد الأخبار

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

المقالات
مقالات ولائية
رسالة منا إليكم
رسالة منا إليكم
13-03-2008 04:33


بسم الله الرحمن الرحيم




هذه
رسالة خاصة نُسجت أحرفها الترحيبية معلنة إفتتاح واجهة جديدة للموقع
وأقسام مستحدثة ، فمن إدارة الموقع الرسمي للملا جليل الكربلائي إلى كل
الأفئدة الموالية إلى زوار الموقع إليكم هذه الـرسـالـة


افتتـاحـيـة :

بحمد
الله وفضله تم افتتاح قسم المقالات وآخر الأخبار ليحتضن بين صفحاته جميع
الأخبار المتعلقة بالرادود الحسيني ملا جليل الكربلائي  ويشمل أيضا
المقالات المضافة تباعاً للمساهمة بنشر ثقافة الآل والتعريف بالمناسبات
الإسلامية التاريخية المختلفة ، لدينا قسم المقالات وهو عام وقسم أحداث
اليوم حيث يعتني هذا الأخير بالاهتمام بحوادث جرت وسجلها التاريخ مضاف إليه
مناسبات المواليد والوفيات ، كما أن هناك قسم الأدب الحسيني الذي إن شاء
الله سيعتني بالقصيدة والنثر والخاطرة المنتقاة من أقلام مميزة من خدمة
المنبر الحسيني ببوح صادق ولائي .


تهنئـة :

قبل
عامين وفي مثل هذا الشهر الهجري كانت انطلاقة الموقع بشهر ابريل 2006
الموافق لربيع أول 1427 هجرية ، وهاهي الأيام تمضي بنا لنصل معها إلى نفس
التاريخ محتفلين هذه المرة بمرور عامين على انطلاقته في عالم الإنترنت وحيث
أننا بأيام الفرح هذه فكان لابد أن نرى الموقع يلبس ثوبه الجديد ويكتسي
بألوان الفرح محتفلاً بتتويج الإمام صاحب العصر والزمان وصولاً إلى ميلاد
فجر جديد بمولد سيد البشرية السراج المنير ومهنئاً كل الموالين وبخاصة
الذين لا ينضب عطاءهم وأياديهم البيضاء العاملين خلف الكواليس ليظهروا هذا
الموقع والمنتدى بأحسن حلة فمبارك عليكم ماوصل إليه الموقع وهنيئا لنا بهذا
العطاء المثمر منكم... فكونوا معنا الآن لنخطو الخطى سباقين فيها لتحقيق
أهدافنا السامية بنشر ثقافة الآل من غير رتوش أو تزييف واقع وايصال رسالة
هادفة للجيل الصاعد .


نسأل
الله التوفيق لنا ولكم نرجو من الله تعالى أن يتقبل أعمالنا وأعمال كل
خدمة أهل البيت بأحسن القبول ويهدينا دائما إلى صراطه المستقيم ويجعل عواقب
أمورنا خيرا بحق محمد وآل بيته الأطهار.


ومضـة :

الرادود الحسيني جليل الكربلائي / يجب أن يستمر على ما هو عليه ولا يتأثر بالبقية
(  كانت هذه عبارة د.علي الباقر عندما سُئل عن رأيه بعدة رواديد من ضمنهم
الملا ونوافقه عليه&nbsp وخدمة خدام المنبر الحسيني معه يقولون نعم للرادود
المخلص ملا جليل الكربلائي فإنه يتوجب عليه أن يستمر على ما هو عليه ولا
يتأثر بما حوله وما وصلت إليه الأمور لدى الآخرين رعاهم الله فإن خدمة
المنبر المخلصين بعصرنا قليل جداً يكاد ضوءهم يخبو وما أحوجنا لمثلهم كي
يحفظوا لنا تراث المنبر ويوصلوا الأمانة لجيلنا الحالي بشكل صحيح سليم
يرضاه الله ورسوله والذين آمنوا.


 



 


 


وفي
الأخير نتمنى أن نكون عند حسن ظن الجميع وأن يوفقنا الرب لما فيه الخير
للمضي قدماً يداً بيد لأظهار كلمة الحق عالياً ، وآخر دعوانا أن الحمد لله
رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين والسلام
عليكم ورحمة الله وبركاته .


 


 


مع تحيات : كل العاملين على الموقع الرسمي للملا جليل الكربلائي


 




أيها الكرام من باب (( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين )) :

زوارنا
الكرام نرحب بأقلامكم الواعدة لتشاركنا في التعليقات على المقالات
المنشورة التي تم فتح المجال فيها لكم للتعليق عليها، على أن يتم مراعاة
آداب الكتابة والحوار السليم عند وضع كلماتكم بارك الله فيكم.


 

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 212


تعليقات الفيس بوك

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في twitter
  • أضف محتوى في facebook


تقييم
2.50/10 (3 صوت)